إعلانكم في تلفزيون وراديو ومجلة الغربة هو الأسرع والأضمن والأجمل والأوفر من الناحية المالية.. نضع إعلانكم بسعر قد لا تصدّقونه أنتم بالذات.. اتصلوا بنا على الرقم 0415404052

الاثنين، 28 يوليو، 2014

كنف الدولة مأمن من أشداق الوحوش/ حميد عوّاد

   تعاني البشريّة من هزّات أرضيّة، تقذف حمم البراكين والأمواج العاتية وتفسّخ طبقات الأرض، ومن أعاصير كاسحة وفيضانات وسيول جارفة وجفاف مُقحط تخلّف كلّها الخراب والجوع والمرض والموت.  

وفيما تعمل مؤسّسات النجدة مشكورة على إغاثة المنكوبين، يوغل الجشعون في استغلال واحتكار مواقع السلطة ومصادر وأدوات الإنتاج وينقضّ الأقوياء على الضعفاء والطغاة على مُستعبَديهم. 

 ًتحت وطأة القهر والفقر والإحباط واليأس وانسداد الأفق يبتلي المحبطون بآفة المخدّرات أويسلسون لوعود حاقني جرعات "الدين" حقداً وضغينةً بانتشالهم من الواقع المرير و"تصديرهم إلى الجنّة" فيهون زجّهم في الحروب وقوداً لتوسيع نفوذ "واخزيهم" وفرش دروبهم بجماجم محاربيهم وضحاياهم وصولاً إلى غاياتهم.  

أبى هؤلاء إلّا أن يضفوا، بشعوذاتهم واختلال موازينهم، على مقولة "الدين أفيون الشعوب" معنىً. 

كما أسبغوا على مقولة "صدام الحضارات" حتميّة قسريّة ومغلوطة. 

إضافة إلى طبع شعاراتهم و"حروبهم" بقدسيّة معصومة عن النقد بل واجبة الخضوع. 

وما تأجيج صراعاتهم إلّا إحياء لنزاعات وثنيّي عصور الجاهليّة. 

 فلا العزّة الإلهيّة، التي توصي بالمحبّة والرحمة سبيلاً للحلول، انتدبتهم للتناحر باسمها، ولا هي ميّزت عرقاً أو سبطاً لتمحضه حصرية السلطان على الكون أو ولّجته بحراسة المعابد.

 إذن لا يدّعيّنّ أحد أنّ "جرف" مجموعة بشريّة خارج موطنها هو عمل مبارك أكان ذلك بالإكراه أو بالإغراء أم بحشر زخم متعمّد في خصوبة الإنجاب يودي إلى المهالك. 

الدنيا تسع وتوفّر الطعام للجميع شرط الركون إلى التعقّل والحكمة وحسن الإدارة والإحجام عن التكاثر المسرف وعن إهدار مصادر الأرض ومنتجات العبقريّة الإنسانيّة. 

 ابتُلي الشرق الاوسط ومحيطه بنزاعات مسلّحة انتحاريّة ادمت الدين وجعلته مطيّة لمصالح دول ومليشيات. 

كلّ يحاول إحراز نصر مستحيل على حساب إزهاق أرواح ضحايا وإخراس أهل التعقّل والاعتدال والانفتاح. 

يحاولون تطويقهم ومحاصرتهم بين فكّي التطرّف والطغيان. 

 وبما أنّ لبنان بصيغته الحضاريّة يشكّل نقيضاً عصيّاً على مطرقة الطغيان وسندان التطرّف، علينا نحن، المهتدون ببوصلة الوطنيّة المشيرة إلى تضحيات الأجداد والشهداء والمندفعون بمحبّته والأوفياء لرسالته، أن نتضامن ونشكّل مظلّة حماية وخميرة توعية لإقصائه عن مرمى هذه الضربات ونحرّره من قبضة الأغلال التي تكبّل مؤسّساته وتكبح تقدّمه وتعيق استحقاقاته الدستوريّة. 

المصداقيّة والشفافية على المحكّ وإبعاد لبنان عن دائرة الخطر لا يحتمل المراوغة والتقيّة فلنرفع الصوت ونطالب بأن يكون مسموعاً ولنرفع السواعد لتدعيم مؤسّسات الدولة والحضّ الحثيث على انتخاب رئيس للبلاد ومنع اختطاف الجمهوريّة. 

 عناوين غزْل التعصّب والتحريض معروفة وكذلك مصادر تمويل وتجهيز وتسليح المنحرفين والضالّين وعساكر المستبدّين، فليحزم العالم أمره ويسرّع الضغوط على اصحاب الشأن لتصويب الخطاب ولتسفيه الموتورين ولتثبيت الحقوق المشروعة للشعوب المظلومة. 

*أكاديمي مواظب على الاضطلاع بالشؤون اللبنانيّة 
-- 
Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.
 http://hamidaouad.blogspot.com/

الأحد، 27 يوليو، 2014

القرار الوطني الفلسطيني المستقل/ سري القدوة

( مؤامرة تجار الدم والنيل من القرار الوطني الفلسطيني ) ليست بالمؤامرة الجديدة علي شعبنا بل كانت سابقا وشهدت الثورة الفلسطينية اكبر مؤامرة في تاريخها للنيل من القرار الوطني الفلسطيني في بيروت وبعد بيروت معركة طرابلس حيث خاض ابطال الثورة الفلسطينية المعارك متوحدين متصديين لمن حاول النيل من القرار الوطني الفلسطيني المستقل ..  واليوم يخرج تجار الفتن للنيل من شعبنا ومن القرار الوطني الفلسطيني المستقل ..  انهم تجار الدم الفلسطيني .. يجب علينا ان نسمي الاشياء بمسمياتها .. فانهم ارهابيون يتاجرون بشعبنا وبوحدتنا وبمستقبل قضيتنا الوطنية الفلسطينية ... غزة تكشف عوراتكم  وتفضح  مؤامراتكم  ..هم يقولون يتحدثون وشعبنا في غزة صامد بإرادة الرجال  ..وبعزيمه ابناء غزة الاحرار الابطال الشرفاء ..  شعبنا يرفض الركوع والخنوع ... ... عندما يقاتلون الاخرون ويضحون ويعبثون ويتاجرون بالشعب الفلسطيني ويكون شعبنا الفلسطيني في غزة الضحية لأجندة خارجية .. لم تستطيع ان تدرك حجم المأساة التي نعيشها .. 

غزة صامدة لأنها فلسطينية .. غزة صامدة لأنها تطالب بدولة مستقلة غزة ترفض كل مؤامرات التركيع والاهانة والمتاجرة ..

ما راي قيادة حماس .. اين موقف السيد خالد مشعل والسيد اسماعيل هنية والسيد محمود الزهار من المؤامرة  ..

عندما تستضيف فرنسا عددا من وزراء الخارجية ومنهم وزراء خارجية الولايات المتحدة وتركيا وقطر في باريس يوم السبت لتنسيق الجهود لمحاولة الوصول إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

ويتم ذلك باستثناء دولة فلسطين وباستثناء مصر التي طرحت المبادرة نفسها .. لتفرض قطر واقعا جديدا علي حساب الدم الفلسطيني ...

أن الاحتلال يحاول جر فصائل المقاومة الفلسطينية إلى مصيدة، وعلي ابناء شعبنا في الوطن وخاصة في غزة بالإبقاء على أقصى درجات الحيطة والحذر، فقد عودّنا دائماً على الغدر وعلى اختراق أي هدنة وتهدئة وارتكاب المزيد من الجرائم .. وأن الاحتلال أيضاً يستغل هكذا خداع وألاعيب لتجميل صورته دولياً، وفي الوقت ذاته ويواصل عملياته على الأرض.

بات من المهم ان ندرك حقيقة ما يجري حولنا واهمية إبعاد غزة عن التجاذبات الإقليمية، وان من يراهن على بعض المواقف الدولية او النيل من القرار الوطني الفلسطيني المستقل هي مؤامرة  فاشلة بالتأكيد ولا بد من احباطها والتصدي لها وأنه لا يمكن لأي مؤامرات دولية النيل من شعبنا وارادته الصلبة .. والتي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، والتي هدفها فقط إنقاذ الاحتلال من ورطته في غزة، ومن فشله في تحقيق أي هدف من أهدافه في حربه العدوانية.
ان للشعب الفلسطيني ممثل شرعي واحد ووحيد و هو منظمة التحرير الفلسطينية ولن نسمح لأي كان بتجاوزها او تمرير اية محاولة للالتفاف عليها لتمرير اهداف (فئوية خاصة) تضر بشعبنا وقضيتنا.

اننا نرفض ونحذر من اية محاولة لتقزيم او تجيير تضحيات شعبنا الفلسطيني الجسام في غزة والضفة لأجندات اقليمية ودولية لأي طرف كان، ونرفض اي مسار لا يلبي مطالب شعبنا الوطنية التي عبرت عنها ارادة شعبنا والقيادة الفلسطينية والمتمثلة بوقف العدوان فورا ورفع الحصار الاسرائيلي، والافراج عما يسمى بأسرى صفقة شاليط والافراج عن الدفعة الرابعة لأسرى من الأسرى القدامى والايقاف التام لجميع الانشطة الاستيطانية في القدس والضفة الفلسطينية ووضع التهدئة ضمن افق سياسي يؤدي لأنهاء الاحتلال ..

إن دعم القيادة الفلسطينية في هذه المرحلة هو واجب وطني ويتطلب من الجميع المساهمة في مواصلة الحوار لأنهاء حالة الانقلاب والانقسام والدفع بالعملية السياسية إلى بر الأمان للتصدي لكل المؤامرات التي تحاك للنيل من مشروعنا الوطني الفلسطيني والحفاظ علي منظمة التحرير الفلسطينية والتي هي الدولة وليست حزبا بالدولة.

فلسطين فيها شعب جبار يؤمن بالنضال ويستعد للتضحية وكل مؤامرات تركيعه بائت بالفشل .. هذا الشعب لم ولن يركع .. ولم ولن يفقد بوصله نضاله الوطني من اجل دولته الفلسطينية .. 
 وانها لثورة حتي النصر

سري القدوة
رئيس تحرير جريدة الصباح – فلسطين
http://www.alsbah.net
infoalsbah@gmail.com

السبت، 26 يوليو، 2014

جميل الدويهي شاعر التأمل والحرية/ لور بشور يونس

بخضاب الورد غمس ريشته الذهبيَّة ففاض المداد جورياً ، وجُنّ العبق بين القوافي ، وماج شعراً وردياٍ . فبين رقصة الفجر الطروب وتنهيدة الغسق السكوب ، يطل الشاعر رسول جمال وحرية ، وفنان كلمة وصورة وإيقاع عبر انثناءات وجدانه وطقوسية خياله الشعري .
فردوس ميثولوجي رؤاه ... شرفات حنين قصائده ، ولقاء عنادل في رحاب الياسمين ... وعلى دروب شاعريته مجامر شوق نوراني ، تلفح الوجنات بوهجها القدسي ، فتلمع الأنسنة نجوم ألوهية في سماء الكلمة - الذات.
مَن قرأه سكن الأسطورة ، واستوطنه مفتاحها السحري ... ومن سمعه ورنا إلى إيقاعاته الموسيقيةالمسترسلةوأوزانه الشعرية الرشيقة ، أيقن أنّ لسلالم الشعر أربابها الخلاقين ، وأن مناخ شعره يطغى عليه النغم الليثورجي ، فتلتمع أبيات من قصائده هيولى لمزامير عصرية ، ونايات لتجليات سماعية... وأنت تسمع أشعاره تأسرك سمفونيات جمال وترحال. تلملم في أسفاره أوتاراً منعتقة من بيوت العناكب، وتفك أوثاق كلمات غارقة في عتمة العدمية .
الدكتور جميل الدويهي قلم أسطوري يستقرئ مراسيل الملوك والعظماء أراجيز شعرية ، ويستنبط كتب التاريخ بحدسه الشعري منحوتات وأيقونات ، فترقص الحضارات في محرابه الشعري ، وتتحول مراثي الأوطان أهازيج فرح وحرية ...في دواوينه يطل الشاعر على حصانه فارساً نبيلاً يتشح باللازورد ويعتمر قبعة من نور الشمس . يلمع بيمينه سيف فضي منارة جمال وحق وحرية . في صحراء الفكر يشقّ أعنان الضبابية ، ويقطع أعناق القماقم الرمادية، فتتفتح الواحات كوثراً لجينياً . حيث يحمل الشاعر قلبه الماسي قنديل أمل ورجاء يمحو ظلمات اليباب ويبدد سرابية الغربة ، ويزرع اللقاء والتواصل سنابل طيب ، وإذذاك تدوزن سنونوات الناردين كمنجاته لتسكر عند الظهيرة ، فوق شباك عرزاله الصوفي. الشعر عند الدويهي ملك شرقي ، وشاحه نسائج ذهب ، وتاجه ترصيع لآلئ ، وصولجانه أبجدية نور . لكنه يأبى الجلوس على عرشه قبل إعادة إظهار نفسه إنساناً ماورائياً ميثولوجياً ، امبراطوريته طروحات إيديولوجية تنتقي العولمة الجمالية جغرافية لامتداداتها ، وتحتضن الشرق حجر أساس لتطلعاتها وتجلي شاعرها . ولا نبالغ إن قلنا : إن شعر الدويهي يتبلور ميثولوجياً نصف إله ، أسطوري الطلعة ، ثوروي الهامة ، غرائبي الجمال ، مآثره من لدن الغيب والماورائيات ، لكن وقع خطواته على التراب مرئي يترك نقوشاً ورسومات من كهوف التاريخ ومغاور الحضارات . مملكة الفينيق في إغفاءاتها الرمادية ، هجعت أرجوانية المآقي تستلهم من فهرسه الثوروي أسرار اليقظة وعناوين انبعاث . إن الدكتور جميل الدويهي شاعر كليم بليغ ، أنيق الديباجة ، رقيق المشاعر ؛ أسلوبه من الطراز الرفيع . قاموسه الشعري مزدان بروحية التامل ، ومعانيه مفعمة بمناخ الفلسفة وزخم الشمولية . تتسم مواقفه بالجرأة والنبل . في بستانه الشعري كم حمل النرجس والمنثور توقيع خياله الشفيق ! وفي ممرات الريحان والعنبر ، كم تدثرت الخمائل بغلائل حواريه ! وكم ترنحت الزنابق والورود أراجيح انتظار ! هو شاعر المرأة – الإلهة الطالعة من بحيرة النور ، العابقة بضوعة الطيوب ، المتفتح قلبها أريج بنفسجة . في قاموسه الغزلي يتعمد الحب بضوئية الروح، ويتأنسن الجسد ويرتقي مستدفئاً بلهب الفكر الصوفي . يتقد قلب الحبيبين جمراً تحت رماد ، لا تبعثره أو تذريه رياح الشغف الحسيِّ ، ويغدو وجه الحبيبة منارة شاطئ لازوردي يحتضن اللقاء النبيل .
تتبلور القصيدة عند الدويهي في معظم نماذجها عبر اتساق مدارها وتكامل عناصرها ووحدتها الموضوعية عمارة فنية استوحى هندستها من هيكلية التراث وروحيتها من مخزوناته الثقافية وأبجدية العصر ؛ إذ بين عامودية الشعر وأفقيته تترنح الشاعرية بين خلفية تراثية أصيلة وأسلوبية مشرقة غارقة في التحديث والعصرنة . أما الإبداعية فترتسم كوناً شعرياً يكرِس بتفرد جمالاته هوية خاصة تساهم في توسيع دائرة النهضة الأدبية وإغنائها ، حتى أنه يمكننا القول : إن القصيدة عند جميل الدويهي هرم جمالي ، والشاعر على قمتها في استشرافه الوجود تأسره شعرياً ثنائية وحي وصنعة حتمية غير مفتعلة ، أو قل : جدلية وعي ولا وعي عبر تصاعدية في الارتقاء الهندسي والجمالي .
الصور الشعرية عنده فردوس مشبع بالإيحائية والرمزية وعبر علاقات جديدة بين مفردات الشعر وتراكيبه ، يبحث الشاعر عن ألوان جديدة ... عن فراديس مفقودة ، موجودة في لاوعيه الشعري ، يطلقها في قصائده نماذج خلق وإبداع . الشعر هنا يتبلور فعل تغيير : نغماً غيبياً ينبئ عن الغد ويستلهم دقائقه وثوانيه...وهنا القصيدة مرآة تعكس الرؤيا المستقبلية عبر الحدس الشعري . هي ليست ترجماناً للتجربة الشعرية الآنية فحسب ، بل هي أيضاً تجسيد لأبعادها ومفاعيلها الرؤيوية . فالشاعر في تخطيه الواقع يصبح هو ضمير الأمة، يزرع في باطنية الروح الجماعية بذور الثورة البيضاء ، ثورة الحرف والرؤية والرؤى ، لا سيما إذا كان شاعر التزام ، إنساني النزعة ، كوني التطلعات .
وخلاصة القول : في المغترب ، وتحديداً في سيدني ، ضجة دافئة أحدثتها أقلام مهجرية ، من أبرزها الشاعر جميل الدويهي . هو كما رفاق الدرب والقلم ، تحت وسادته المزروعة أحلام عودة إلى مراسي الشرق ، خبأ قصيدة الرجوع ذخيرة حب وعبادة للوطن . قصيدة يرنمها "الطائر الأزرق" محدثاً في الكون تموجات أثيرية لشاعرية تسافر دوماً على أجنحة الجمال إلى موطن الورود.
مراراً بين المقلبين تهشمت المرايا ، فنسيت الكرة الأرضية أن لوجهها استدارة . وما زال هنا وهنالك شعراء يحلمون بشفافية ، يتمنون على الأرض ألا تستفيق من غيبوبتها . 
"وسادة الانتظار" بين ثناياك الغارقة بالأحلام ، دموع قدسها الحنين ، ففاضت عند سفوح الشرق جداول حب وأشواق .
وأخيراً جميل الدويهي شاعر من الشرق ، استوطن بحيرة النور ، يأسره طيب المجامر . في قلبه الوضاء شيد للحرية مذبحاً وللجمال معبداً ، فتفتق الصخر شقائق نعمان ، وتدثرت الصحراء بوشائح الجاكاراندا والخزامى ، وراقصاً تفتح الكون أزاهير فل وغاردينيا ...كل هذا يحيا ويتبلور في فردوسه الشعري .
حصاد الشعر ، على بيادرك ، شاعرنا الأنيق ، ينبعث غلات أمجاد وحضارة ، فلا زلت يقظة نبل وحرية في الضمائر والأوطان ، ودفقاً ثوروياً في قلب الشعر وفي كيان اللغة العربية .
لور بشور يونس – بيروت        

الجمعة، 25 يوليو، 2014

صبرا غـزة على البلوة/ غــالم مـــدين

أين نحن من نداء الإستغاثة ، لنصرة الطفل و المرأة في غزة، من تغول محتل أصبح لايراعي لأي وازع أخلاقى أو قانوني .
 أصبحنا ننافس صمت القبور ،فلانفس يوقظ نبض القلب ، تكلس عليه الوهن فأصح بدون روح  تغار على الكرامة العربية  , أهلنا يبادون عن بكرة أبيهم ,و نحن نتفرج, أين هي النخوة العربية , أين هي صيلة الدم ،أين هي المرؤة العربية , أين هي الرآفة بالبرأة , هل قدر الإنسان العربي أن يهان في شهر رمضان، الغطرسة فاقت كل التصور ، أصبح يتلذذون  بآهات قهر الإنسان العربي , عذرا غزة  فقدنا  مؤشر البوصلة ، فأصبحنا لاندري الإتجاه في عتمة لأن سادة القوم،في ظلماتهم يعمهون،و عن الإستجابة للمطحون  غافلون  أزلهم الشيطان عنها،و عذرا غزة الأيادي مغلولة ،آسفاه غزة قدرك أن تصارعي لوحدك هواة الإبحار  في الدماء، هواة الرقص على صور أجساد الضعفاء و هي تناثر في السماء ،أشلاء  نفوس طاهرة  تعانق عنان السماء ،لتأخذ مستقر لها  بجوار
سدرة المنتهي ، فماذا عنكم أنتم قتلة الأطفال و محترفي إلاغتيال، ماذا تنتظر من الذي بلغ درجة الإحتراف في حرق النفوس و عيونها شاخصة في وجه من أباد روحها،  إنها هواتهم متجذرة في نفوسهم  أب عن جد ألم يفتي حاخامات إسرائيل للجند بأن يأكلوا من الخبز المعجون بالدماء العربية .
 هل أتكم حديث غزة  التي تحاصر من الأخ قبل العدو , يفرض عليها طوق الحراسة المشددة،من الذي يستعصى عليه الحديث فيتأخر بالنطق،  يفعل الحصار المطبق بالعلامة الكاملة، وبكل مقايس خنق الساكنة بسلاح الجوع و تعذيب النفوس بالملموس  ، من الذي صدق حلم حديث النفس  في المنام، فأبحت له النفس  بما يضمره في نفسه فحدثته ، بأنه يصبح رئيس،   فتغول على القوم من أجل تحقيق  حلم  حديث النفس ، أباد العباد من أجل الوصول للمراد، أريحة الكرسي الأول في البلاد، يهون من أجله إبادة العباد، في الساعات الأولى من اليوم الجديد، فرض عليك الحصار قبل العدو، فنال للقب ونعمى الصديق،  من قبل جلاديك ،إستبسل في شد الحصار ،إلا على من ملكت أيديهم الذين  هم معهم في القارب ، الذي سوف يغرق  لا محالة،ورب الكعبة  يترأ لنا أن ساعتكم بدأت عقارب الوصول تلوح  في الأفق، طوبى لكم يأهلنا في غزة  الشموخ يعلوا هامتكم , دمائكم تغسل وساخة تخاذل أشباه العرب، و تنشري غسيلهم على الملاء  ، في زمن أصبح يوسم فعل  المقاومة بالمغامرة، سقطت ورقة التوت فنكشت سؤة أفعالهم ، ليروا قذارة تخاذلهم، أين العرب من تلك الصيحة من المرأة ويا معتصماه ، فكان النفير لنجدتها صيحة المرأة الفلسطنية ،ليس لها من المستغيف، تبا لرجولة سادة القوم يتزحمون لظفر بالكرسي ولا نخوة لهم على قدسية دماء العرب  ،عصبة من العرب  أصبحت تنتشي،وفي كبد الشمس ،تتمنى إبادة الأخ للحصول على شرف التمجيد من العم، و الرجوع الى حادثة قابيل و هبيل, و عندما يقع الفأس في الرأس، يستعصى عليه الأمر  ، أين هي ظمائر الذين يتشدقون بين كل طرفة عين و إنتباهتها بإنسنيتهم ؟, و حق الأنسان في الحياة , أين هي ظمائر دعاة الحرية؟ ,أين هى ظمائر الذين يوصفون بحملة لواء حقوق الإنسان؟ , أين هي ظمائر الذين زغت بصيرتهم ، عن الإبادة التي يتعرض لها شعب أعزل في وضح النهار ، و أمام أعين شهود إلتبس عليهم الأمر فاقلوا إنه  دفاع عن النفس،فحق عليهم الرد بالنيران العرب، هولاء العزل  ليسوا من فصيلة البشرية ,فحق عليهم إبادتهم ,وليس لهم مكان بين أصحاب الظمائر التي تشعر بغبن الحيوان , و لا تكترث  بالام البشرية التي تباد في وضوح النهار , و على مسمع وتحت أعين الذين أتخمونا بالشعرات ,لكن إتضح إنهم يكلون بمكيال حلال علينا حرام عليكم ، آهات هولاء الأطفال سوف تبقى الكبوس الذي يأرق منامكم ، الكبوس الذي لن تستفيقوا من صوره المرعبة لكم , آهات هولاء الثكلى ،سوف تكون لكم  الكبوس المرعب  في اليقظة ، آهات هؤلاء المسحوقين و بتواطئ  منكم ،سوف تلاحقكم وسمة العار  تجرون  أوسمة التخاذل  و نياشين العهر السياسي ،وصور فداحة  قبح القناع  و سجلكم  الدموى سوف يكون ممهور بدماء هذه البرأة , التي لا تفقه لماذا يزج بها الى أتون الحرب و الدمار و سرقة الإبتسامة من محياهم , و إغتيال أحلامهم , أليس لهم حق في الحلم ، سوف تبقى معناتهم وصمة عار على جبين الجار ،و دعاة الحق في الحياة، أصحاب الظمائر ، التي لم تصحى ظمائرهم، من الغفوة أزلهم الشيطان عنها ، أشاوس  غزة يصنعوم مجد الأمة من جديد ،أعادوا تلميع  صورة العربي  الممهورة بسجل أنا عربي،فحق  عليهم نيل شرف  إنقاذ الشرف العربي ، سجل أنا غزوي من القسام و أخواتها 
يا أهل الرباط في أرض الرباط، الشرف العربي المهان  يستغيث ، فأنتم أولى بالمغيث ، صمت القبور مطبق على الثغور،أين هم خدام الحرميين، إنهم في سبات أهل الكف ، يتقلبون ذات اليمين و ذات  الشمال وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ. غزة تصرخ في وجه القريب ، و تستبسل في وجه جيش العدو، الجيش الذي لايقهر أضحى  مقهورا مذموما  على  مشارف غزة  فحق عليهم قول اخرج منها مذموما مدحورا،على يد رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فأنزلوا الرعب في قلوب جلاديهم وجعلهم يتوسلون الى الصديق للخروج من الورطة ، و لكن هذه المرة دخول الحمام ليس كخروجه ، و المقاومة هي في موقع من يحدد وقف الحرب  و فرض الشروط،شكرا للذين  رفضوا إملاءات محاصرهم بغلق المعابر , و حشرهم في السجن الكبير ، شكرا لكم يا أبناء القسام  لأنهم أفسدوا سناريو مسرحية  بطولة  مزعومة لرئيس الأحلام، الذي قفز على سادة القرار في غزة ، فعاد  الى جحره مذموم من صفعة أشبال القسام و السرايا و إخوانهم في المقاومة التي إعتبرتها النفوس المجبولة بالخنوع و الهرولة الى  الجلاد ،فلتبس  عليهم الفعل بأن المقاومة مغامرة ، نعمى المغامرة إن كانت بهذا الشكل , لتعيد لنا شرف لطخ  في أحضان النعاج التي شهدت  على نفسها  بهذا الوصف 
  

الخميس، 24 يوليو، 2014

أطفال غزة تستصرخ إنسانية العالم/ علي هويدي

حتى كتابة هذه السطور، أدى العدوان الصهيوني على قطاع غزة، إلى سقوط 695 شهيداً، منهم 166 طفلاً، و67 من النساء و37 مسن و425 من الرجال، وتدمير 3280 منزل، و60 مسجد، و120 بين مدرسة ومعهد ومؤسسة تعليمية، وجرح 4515 فلسطينياً، منهم 1213 طفلاً، و687 من النساء، و161 من المسنين، و2458 من الرجال، وارتكاب 44 مجزرة، وجرح 28 من الطواقم الطبية، و45 صحفياً، و190 ألف مشرد 30% يتخذون من المدارس مأوى لهم مؤقت، 50% من الشهداء الاطفال هم من طلبة المدارس والجامعات. 
أوليس لأطفال غزة الحق "في الحياة والبقاء والنماء وعدم التمييز والتعليم واللعب والأمان.. " تماماً كأطفال العالم؟ او ليس هذا ما نصت عليه اتفاقية حقوق الطفل للعام 2000 والتي وقع عليها معظم دول العالم بما فيها دولة الاحتلال الإسرائيلي؟. وزير الحرب الصهيوني موشيه يعلون يقولها بصراحة وبدون خجل في العشرين من شهر تموز 2014 "قصفنا المدنيين في حي الشجاعية للتغطية على سحب جنودنا من أرض المعركة"، وهو يعلم بأن من المدنيين أعداد كبيرة من الأطفال وهذا ليس فقط منافي لجميع المعايير الأخلاقية والإنسانية، بل وكذلك مناف للمعايير الحقوقية والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني الذي يعتبر ما جاء على لسان "الوزير" جريمة موصوفة يجب أن تحال الى محكمة الجنايات الدولية. وبتاريخ 16/7/2014 وفي عنصرية موصوفة لم تتردد عضو ما يسمى بالكنيست الإسرائيلي عن حزب "البيت اليهودي" المتطرف إيليت شاكيد عندما قالت "يجب قتل جميع الأمهات الفلسطينيات، فهؤلاء يعطون الحياة الى أفاعي صغيرة"، لتضيف "يجب على الفلسطينيين أن يموتوا وأن تدمر منازلهم وبهذا لا مزيد من الإرهابيين، جميعهم أعداؤنا وسفك دمائهم يجب أن يكون على أيدينا" في كناية عن قتل الأطفال وإبادة الشعب الفلسطيني عن بكرة ابيه، ولسنا بعيدين كثيرا عن المؤتمر الصحفي الشهير لنتنياهو وهيلاري كلنتون في القدس المحتلة إبان العدوان الصهيوني على قطاع غزة في العام 2012، وامام كاميرات العالم عندما خاطب نتنياهو وزيرة الخارجية آنذاك قائلاً "إذا كنتم قلقون على إصابات المدنيين في غزة، فنحن لا نهتم لقلقكم على الإطلاق، ولا نهتم لإصابات المدنييين وسنستمر بقصف المدارس والمستشفيات والمساجد والاطفال والجامعات وسنسعى لزيادة الاصابات بين المدنيين، واذا كنتم لا تهتمون فليس يعنيني أن أشرح للأمريكيين أو لك أو لأوباما أو للمجتمع الدولي".
هذا ليس بالجديد على كيان صهيوني يمارس سياسة التطهير العرقي بحق الشعب الفلسطيني منذ ان وجد طارئا في منطقتنا العربية، هذه سياسة ممتدة ومتجذرة لسنوات قاربت على المائة، منذ وعد بلفور في العام 1917 مرورا بالانتداب البريطاني عام 1918 حتى يومنا هذا، وبهذا المعى ليس من الغريب أن تستهدف الزوارق الحربية الإسرائيلية أربعة اطفال من عائلة بكر، عاهد ومعتصم واسماعيل ومحمد، وهم يلعبون الكرة على شاطئ البحر ظنوا أن المكان آمن للعب بحيث يكونوا مكشوفين لدى آلة الحرب الاسرائيلية المتطورة وتمنع استهدافهم، لكن هو الإستهداف بعينه، ومن قتلهم يعلم تماماً وبالصورة المكبرة والواضحة بأنهم أطفال وليس لديهم ما يهدد "أمن اسرائيل"، إذاً أوامر القتل كانت مقصودة. 
وعائلة بكر ليست الوحيدة التي تم استهداف اطفالها، فعائلات أبو جراد والدلو والسمونة وصيام والحية وريان والبطش وغالية، وكوارع وحمد والمصري ودلول والنجار وابو شنب وشحيبر وأبو عيطة والعجرمي وغيرهم من أطفال العائلات قتلهم الإحتلال وهم إما نيام أو على موائد الطعام، أو وهم يختبئون من ويلات القصف أو يلهون هنا وهناك. والمجازر التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق المدنيين من النساء والمسنين والاطفال تكاد لا تعد والا تحصى من دير ياسين 1948 وكفر قاسم سنة 1956 الى صبرا وشاتيلا سنة 1982.. والاستهداف للاطفال تعدى الطفل الفلسطيني الى الطفل اللبناني ومجزرة قانة في العام 1996 واحدة من الأمثلة، وكذلك الطفل المصري، فلا تزال مجزرة مدرسة بحر البقر في الثامن من نيسان / ابريل عام 1970 ماثلة في اذهان المصريين تحيي ذكراها في كل عام، فقد استهدفت طائرة فانتوم اسرائيلية المدرسة بصاروخ مباشر وكان في المدرسة 150 تلميذ، استشهد جراء القصف 30 طفلا وسقط 50 جريحاً من المرحلة الابتدائية. 
إذا هي منهجية القتل التي لا تتوقف، مستندة الى دعم امريكي مساند في المحافل الدولية لا سيما مجلس الامن الذي يقوم بتعطيل اي قرار ممكن ان يدين الكيان الاسرائيلي، ونفوذ صهيوني مؤثر لدى منظمات الامم المتحدة المعنية بحقوق الانسان والطفل والمرأة وغيرها من المنظمات الدولية، وبالمقابل لا تتوقف المناشدات سواء من الأطفال أنفسهم أو من خلال المنظمات غير الحكومية، تناشد وتستصرخ إنسانية العالم بالتدخل لحمايتهم وتجنيبهم ويلات الحرب..، دون أي تجاوب من الكيان الصهيوني أو المجتمع الدولي ويكفي أن بانكي مون زار الجلاد متعاطفاً ولم يلق بالاً بالضحية.. لكن يبدو ومن الواضح بأن لا وسيلة لحماية أطفال فلسطين عموماً، وأطفال غزة على وجه الخصوص، وانتزاع حقوقهم المشروعة، إلا من خلال ما تقوم به غزة من مقاومة للإحتلال، تحقق المطالب وتحمي وتحفظ جيل المستقبل.     

*كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

الأربعاء، 23 يوليو، 2014

بنو معرف ( الدروز) الابطال كانوا وسيبقون في طليعة المقاومة العربية الحرة/ اكرم برجس المغوّش

أعتدنا نحن معشر ( الموحدين بني معروف الدروز ) أن نرشق بالورود والرياحين من الشرفاء الابطال الذين يقدرون جهاد ونضال هذه الطائفة العظمية القومية العربية اللاطوائفية التي كان لفرسانها الاشاوس بقيادة القائد العظيم وبطل الجهاد والمجاهدين سلطان باشا الاطرش ابي الثورات العربية وشيخ المجاهدين الاكبر الذين  رسموا  خريطة سورية ولبنان وفلسطين وبلاد الشام بأرواحهم ولونوها بدمائهم وما زال الابطال يقدمون الشهداء الابرار من أجل تحرير الوطن والجولان وفلسطين من الدواعش والفاسدين والمفسدين الذين يتساوون مع العدو الصهيوني السفاح المجرم ويأتي معهم السفهاء الذين يشيعون ظلماً وعدواناً الكتابة بحوافرهم بأن نكرة من الدروز في فلسطين في عصابات العدو الصهيوني  ويتغافلون عن قصد هؤلاء «الموساد» الذين يخدمون العدو لأنهم منهم وفيهم.

ونتساءل لماذا هؤلاء «الغيارى» على المصلحة القومية لم يعددوا الخونة والجواسيس في طوائفهم وهم بالآلاف ويجربوا خائبين بأن يثيروا الشائعات المشبوهة ضد بني معروف الابطال ولسان حالنا يقول «يا جبل ما يهزك ريح».

نعم إن الثورات العربية المظفرة انعقد اللواء لها لابطال الدروز في جبل الدروز بقيادة القائد الأكبر سلطان باشا الاطرش الذي حرر سورية ولبنان من العثمانيين والفرنسيين وقاتل الصهاينة ولولا الحكام الاوغاد المتصهينون والمستعربون والتاريخ يعيد نفسه لما كانت الاحتلالات الصهيونية والاستعمارية لفلسطين والجولان ولواء اسكندرون والاهواز وكافة اراضينا العربية المحتلة من الاستعار الاجنبي والأنظمة المتصينة التي تمعن قتلاً وذبحاً في  شعبنا المقاوم البطل ضد انظمتهم العميلة وحكامها الاصنام الأقزام الركام الذين يتربعون على «كراسي البطش والذل والعبودية» برفعهم رايات العدو الصهيوني الغاشم مقابل ذبح الاحرار الابطال والدولار وحماية الحدود مع العدو  وهذا ما تؤكده الاحداث وغزة البطلة تشهد على ذلك كما تشهد على ابطال  الدروز في مجدل شمس وبقعاثا وعين قنية ومسعدة في الجولان الابي وهذا ما حدث مع ابطال المقاومة اللبنانية ويطيب لي أن أردد مع أمير الشعراء أحمد شوقي:

دم الثوار تعرفه فرنسا
  وتعلم أنه نور وحق
وما كان الدروز قبيل شر
وإن أخذوا بما لا يستحقوا
ولكن ذادة وقراة ضيف كينبوع الصفا خشنوا ورقوا
لهم جبل أشم له شعاف
موارد في السحاب الجون بلق
لكل لبوءة ولكل شبل
نضال دون غايته ورشق
كأن من السموأل فيه شيئاً
فكل جهاته شرف وخلق 

الثلاثاء، 22 يوليو، 2014

بيتنا المهجور/ روميو عويس

الله معك .. يا بَـيتْنـا المهجور
بكينا ، وكُوِينا الشوق بغيابك
بعاد صرنا.. خلف سبع بحـور
وماتـو الاهل وتْسَكَّرو بْـوابَـك

يبس الحبق والفل والمنتـور
تبهْدَل عَ مَـر العمْـر مـزرابـَك
صار متل الجانِـح المَـكْسـور
بيعمل مشاوير .. عَ جنـابَـك

نْهَدّ القبو والارض صارت بـور
وَيْنَك يا بيي؟.. يرحم ترابَـك
بغيبتك اكل الصدي المعدور
ويمكن الغَبْـرة اكلت تْـيـَابـَك
هاك العريشة! ما لها ناطور
المنها تْوَدّي سلال لصحابك
مسَلَّط على حَبّاتـها الدَبّـور
و عَالارض هَرهَر حَب عنّابك

كنت .. بالطّـيقـان يا عُصـفور
تعشعش ويْـتـجَمَّعو صحابَـك
وحدك بـواقـع حالـنا..مسرور
صار كل البيـت ..عَ حسابَـك

يا بَـيْتنـا .. مـشْتـاق مَـرّة زور
بلادي ويا بابي بوّس خشابك
والمَـوْقَـدة ، والجرن ، والتَّنـور
وامسح بدَمْعي غَـبْـرة عتابك

 _ سيدني
استراليا

كيف تكتب تعليقك