إعلانكم في تلفزيون وراديو ومجلة الغربة هو الأسرع والأضمن والأجمل والأوفر من الناحية المالية.. نضع إعلانكم بسعر قد لا تصدّقونه أنتم بالذات.. اتصلوا بنا على الرقم 0415404052

الخميس، 20 نوفمبر، 2014

يوميات نصراوي: لذكرى أمي/ نبيل عودة

في صباح اليوم الأول بعد وداعك (29–11–2000) وعلى غير العادة كانت جريدة "الاتحاد"* ملقاة على باب بيتك.. ودافع قوي يشدني لأقرع الباب وأذكرك انك، على غير عادتك.. لم تأخذي الجريدة بعد.
وقفت طويلا متأمّلا الباب الموصد بحيرة.. متخيّلا إيّاك وراءه.. وانك بين لحظة وأخرى ستفتحين الباب وأشاهد وجهك بهدوئه والابتسامة التي لا تفارقه.. وستأخذين جريدتك، تماما كما تفعلين كل صباح.. وأن ما ظننته وداعا أبديا لك هو حلمٌ مزعج، وهمٌ ثقيلٌ سرعان ما يبدّده ظهورُك. كانت الجريدة الملقاة أمام بابك تقول عكس ما نعرف، كنت أريد أن أصدّق، كنت أنتظر، كجريدتك... أن ينشقّ الباب لتملئيه بتفاصيلك المعروفة لي، ثم تأخذين جريدتك.لا يمكن أن نفقدك بدون أي إنذار مبكر وأنت في قمة نشاطك وعطائك وصحتك... لم أكن مستعدا لأتعوّد على غيابك الأبدي، على بابك الموصد وعلى جريدتك المنتظرة.
قبل أقل من عشرة أيام من وداعك رأيت صورتك ترفعين الشعارات ضد جزّاري شعبنا الفلسطيني، لم تظهر عليك أقل الدلائل للمرض العضال الذي يفتك بك... ممّا عزّز يقيننا أنها معاناة عابرة تنتظم بعدها الحياة كما كانت.
حين قرر ابنك الطبيب أن يجري لك فحصا، بعد أن ثارت لديه الشكوك بمرضك، حاولت إقناعه أنْ لا ضرورة لهذه "الغلبة" وأنك، ما عدا قليل من الإمساك، تعالجينه بالدواء المناسب، لا تشعرين بأي عارض صحي يوجب هذا الإصرار على الفحص. أنت حقا بصحة جيدة ونشاط كامل.. تبدين عصيّةً على المرض وبأحسن حال لمن في مثل  جيلك!!
لا أدري إن كنتِ تخفين آلامك هنا؟ لكن وجهك الذي يجعلك تبدين أصغر من عمرك بعقد أو عقدين يؤكد ما تصرين عليه بأن صحتك جيدة ولا تستوجب القلق والفحوصات المتعددة التي حاولت التهرّب منها. لماذا لا نصدّقك؟ لكن طبيبك يصرّ على موقفه وهو ليس كأي طبيب.. إنما هو ابنُك. كان قراره ملزما.. وكان ضجرك من قراره واضحا جليا، واصلتِ بين فحص وآخر حياتك الطبيعية، كنتُ أشعر بسخريتك من قرار "تعذيبك" بالفحوصات.. وكانت "ألاتحاد" تنتظرك كل صباح أمام باب بيتك. كان لا بد لي أن ألقي نظرةً كلَّ صباح عند بابك فأرى أنك سبقتِ الجميع في استلام صحيفتك. كنت تبقين باب بيتك أقلَّ بقيراط من الإيصاد الكامل، لأن قهوتك جاهزة بانتظار كل من يطرق بابك من أبنائك بل حتى بائعات اللبن والبقول..
كان أملنا كبيرا أن لا تتجاوز الشكوك خانتها، ثم صار أملنا كبيرا وقادرا على تجاوز المنطق، لأنك أمنا.
انظر اليوم إلى الباب الموصد بعجز عن التصديق، برفض لقبول ما أرى، بإحساس مجنون متفجّر انك لا بدّ تقفين، كما أعهدك.. وراء الباب الموصد، أو تجلسين بمكانك المعهود، تطالعين جريدتك وتحتسين قهوة الصباح.
وقفت طويلا أمام الباب وأنا بين دافع الإقدام ودافع التراجع.. وشعور بالثقل يتزايد وأقاوم دمعة تكاد تطفر من عيني.
كنتِ أشدَّ قرّائي حماسة وأكثرَهم حفظاً لما أكتب، كنتِ تبحثين أولا عن اسمي بين صفحات "الإتحاد"، تقرأين ما أكتب وتحفظين العدد... كثيرا ما استعنتُ "بأرشيفك" للعثور على ما أفقده من مواد منشورة قبل أن يصبح بابُك موصدا للأبد.
 قبل أن تصبحين مجرّد ذكرى فاجأتِني بأن "أرشيفك" يحوي مختلف المجلات والصحف التي نشرتُ فيها منذ السبعينات، أي مع أول عمل أدبي نشرتُه. بدأتِ تنقلين لي دفعاتٍ تلوَ دفعات أعدادا مختلفة من مجلات "الجديد"، "الغد"، "الأسوار"، "نداء الأسوار"، "الآداب"، "الكاتب"، "البانوراما" وغيرها.. ففوجئت بكتابات نسيتها، بل غابت تماما عن ذهني.
هل كنتِ تعلمين ما بك؟ هل فعلتِ ما فعلتِه من نقل "أرشيفك" لي لتزيديني هما وإحساسا بالفقدان؟ كم أشعر بالضيق من مواصلة الحياة وأنا على يقين أن هذا الباب لن ينشقّ لتقفي في فتحته مرة أخرى.
كم تألّمت في الصباح الأول بعد فقدانك، حين نظرت لصحيفة "الاتحاد" مسجّاة أمام بيتك، دون أن يجرؤ أحدٌ منا أو من أولادنا على التقاطها للاحتفاظ بها لك، كما تعودنا في أيام وجودك خارج البيت.
أبقينا جريدتك تنتظر علّك تطلين أخيرا، علّها تكون معجزة تعيدك إليها وإلينا. يعيد لي أشدّ قرّائي حماسة ومثابرة. هل أستطيع أن أكتب الآن وأنا على يقين بفقدانك مع ما يعنيه فقدانك لي..؟
ربما ما جعلني مثابرا على الكتابة والنشر هو أن لا أخيّب أملك بالبحث دون جدوى عن اسمي وكتاباتي.
ماذا يسعني اليوم أن أقول أمام بابك الموصد؟ أمام جريدتك المنتظرة بخشوع أن ينشق باب بيتك..؟ ربما أطمئنك إذا قلت إني سأبقى مخلصا لقلمي ولما زرعتِه فيَّ من حبٍّ للمطالعة والكتابة.. وإن نسيتُ، فلن أنسى أبدا أنك جعلت من "الاتحاد" كتابيَ المدرسيَّ الأول والوحيد، الذي تعلّمت على صفحاته القراءة وأنا في طريقي لجيل الخامسة ولم أكن بعدها بحاجة لأي كتاب مدرسي آخر لتعلُّم القراءة.
بفقدانك سأعزّز ما كسبتُه منك في طفولتي، علّني أجد فيه عوضا عن غيابك.. ستبقين حية فينا.. ستبقين أجمل ذكرى مع إطلالة كل فجر.
ستبقين أمي!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*- الإتحاد – صدرت باسم "مؤتمر العمال العرب" في فترة الانتداب البريطاني، اليوم ناطقة باسم الحزب الشيوعي، الصحيفة اليومية العربية الوحيدة في إسرائيل. من أبرز محرريها:  المؤرخ د.إميل توما، الكاتب  إميل حبيبي والشاعر والمفكر سالم جبران.
nabiloudeh@gmail.com

الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014

العلامة الحسيني يوجه رسالة لشيعة البحرين

مبدأ التغيير والإصلاح يبدأ حصرا عبر صندوق الانتخابات، والمشاركة فيها واجب وطني وشرعي

طلب منا بعض اخواننا في مملكة البحرين لحسن ظنهم بنا، ان نكتب رسالة حول واجبهم وتكليفهم في الانتخابات النيابية المقبلة في مملكة البحرين, والضوابط والموازين التي يجب الاعتماد عليها في اختيار المرشح, فاستجبنا لهم مع شغل البال وضيق المجال.

نقول:لا شك ولا ريب ان النظام الذي يعتمد على الديمقراطية في السلطة التشريعة  كمملكة البحرين نجد ان المؤسسة البرلمانية المكان الوحيد والطبيعي الذي يمکن من خلاله حصرا الحصول على المطالب المشروعة وحسم و حل و معالجة مختلف الامور المعلقة او المختلف عليها، ومن هنا إن المسؤولية تعني أن يتحمل الإنسان عملاً أو كلاماً أو تصرفاً ما، ويصبح مسؤولاً عنه أمامَ الا´خرين،والمسؤولية لها مصاديق متعدّدة ومتنوعة، لكن بالحقيقة مقصود كلامنا هو المسؤولية الوطنية والشرعية في الانتخابات النيابية. 
أ. المسؤولية الوطنية:
وهي تقع على عاتق كلِّ من يحقُّ له التصويت،وتتوفر فيه شروط الانتخاب، فعلى المواطن الغيور على مصلحة وطنه البحرين، أن يعبر عن رأيه في عملية الانتخاب وهي ليست لازمة، بل ضرورية  له وواجب ملقى على عاتقه و مطلوب من، أما لماذا ؟
لان الإنتخابات والمشاركة فيها تعني أنَّ لك وجوداً وصوتاً واسماً ومرشحاً، ومن يمثل ويكون مندوباً عنك.
والامر الاهمُّ هو من تنتخب؟ ما هي المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقه ؟
لذا نقول لك:
انَّ مبدأ التغيير والإصلاح يبدأ حصرا عن طريق صندوق الانتخابات، والمرشح الّذي سوف تختاره هو من سوف يكون له حق التشريع والتغيير والإصلاح والافساد. 
لهذا فالورقة المكتوب عليها اسم مرشحك هي مسؤوليتك. فعليك أن تختار الشخص المناسب للمكان المناسب و لنجعل مملكة البحرين وأمنها واستقرارها وازدهارها وتقدمها ورفعتها هو الإصل و الميزان. 
لننتخب الشخص الوطني وليس الطائفي و لنصوت لمن ولائه للبحرين وعزّةِ وكرامة شعبها. 
لِنوُصِلَ إلى المجلس النيابي، من تاريخه وقوله وفعله يشهد له بمواطنيته وبإخلاصه وإيمانه بوحدة مملكة البحرين، وسيادتها وحريتها واستقلالها، والعيش المشترك فيها على اساس تقديم المواطنة على الطائفية, وحرية الفكر والتعبير والاديان. 
ليكون مرشحك من يدافع عن أرض وامن البحرين وشعبها وحدودها ويحافظ على كلِّ ذرَّةٍ من ترابها. 
صوتك لمن أعطاك المواطنة والعزَّة والكرامة والحرية والسيادة والاريحية والامن والامان،وقدَّم الغالي والنفيس من أجل سيادة البحرين أن تعيش في البحرين امنا مرتاحا . 
ليكون نائبك من يسعي لحفظ امننا و لتعليمنا، وتخفيف ديوننا،وتسهيل ضرائبنا، وتنوير بلدنا، وتوصيل المياه إلى بيوتنا وتحسين معيشتنا، وتأمين مستقبل أولادنا.
أخي الناخب: اذا كنت تحب مملكة البحرين حقّاً، لا تنتخب من كان له تاريخ عمالة وولاء وحب لغير البحرين وأن لايكون من صاحب .
وانتبه من أصحاب الوجاهات والنفوذ الذين لايهتمون سوى بمصالحهم الشخصية. وتستفيد منك كفرع وتمر عليك كجسر للوصول إلى غاياتها.
واعلم انَّ مملكة البحرين ومستقبلها أمانة بيدك، وصوتك الانتخابي هو المسؤولية الوطنية، يتحتم عليك، بل يرجى منك ان لا تفكر ولا تنجرَّ ولا تغتَّر بأيِّ شيء يُبعدك عن المصلحة العامة للبحرين وشعبها. فصوتُك مسؤوليتك،ومستقبلك بيدك، فأيُّ مستقبلٍ تريد ؟.
المسؤولية الشرعية:
فعندما نقول مسؤولية شرعية، يعني أنّ الشرع سوف يسألك عن المرشح الّذي يسوف تصوِّت له في الانتخابات،وسوف تكون مسؤولا أمام الله عن فعلك، وتتحمل مسؤوليته وتبعاته.
فالإسلام يقول في القرآن والسنَّة:  
قال تعالى: (وَ قِفُوهُمْ انَّهُمْ مَسْئُولُونَ).
وعن رسول الله (ص): 
.«كُلّكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته »
فمن خلال الا´ية الكريمة والحديث الشريف يتبيّن لنا أنَّ هناك أُموراً واعمالاً ومواقف سوف نقف عندها، ونُسأل عنها، ونحاسب على فعلها أمام الله الّتي سوف يكون السؤال عنها: مَن انتخبتَ؟ ما هي صفاته؟ هل هو أهلٌ لذلك ؟ فعليك الإجابة، فإنَّك موقوف ومسؤول عن تصويتك ومشاركتك. 
فالامر ليس عائلياً فردياً مناطقياً حزبيا، بل الامر مستقبلي تشريعي ومصيري، وسُنّة سوف تُسنّ وانت مسؤول عنها وتبعاتها لذا ورد في الحديث رسول الله (ص):
(مَنْ سنَّ سُنَّةً حسنةً عُمِلَ بها من بعده، كان له اجره ومثل اُجورهم، من غير أن ينقص من اُجورهم شيئاً. ومَنْ سنَّ سُنَّةً سيئةً فعُمِلَ بها بعده، كان عليه وزره ومثلأ و زارهم، من غير أن ينقص من اوزارهم شيئاً 
لذا علينا أن نفهم ونعي ونتحمل المسؤولية جيداً )
فإنّنا قد نكون طرفاً ومساعداً بتشريع بعض التشريعات، وسنِّ بعض القوانين الّتي فيها الضرر والخطر والفساد و الافسادُ عليك وعلينا وعلى مجتمعنا ومستقبل اولادنا،وذلك من خلال انتخابنا لشخصٍ، فاسد وغير وطني وببركة صوتنا نجح وفاز ودخل المجالس، وبعدها صوَّت لمصلحة قانون أو تشريع فيه الضرر والإفساد والخطر على البحرين، فينطبق علينا الحديث النبوي( من سنَّ سُنَّةً سيئةً) فنكون نحن من شارك وساهم في هذا القانون والتشريع. فنتحمّل المسؤولية، والتبعات تُلقي'على عاتقنا، وهذا بسبب سوء اختيارنا.
وأمّا مع حُسن الاختيار، فنكون قد أوصلنا الشخص المناسب لمكانه المناسب، وأي تشريع أو قانون أو سنَّةتكون حسنة فلنا اجرُ من عَمِلَ بها

لذا نقول: انَّ مسؤوليتنا الشرعية  يجب أن نتحمَّلها، ونشارك بالانتخابات على أساس معيار براءة الذمة ،

 وعدم مساعدة الباطل والفاسد والظالم, وانتخاب الشخص الّذي تتوفر فيه هذه الشروط:

,وغير طائفي بل يكون قولا وفعلا البحرين أولا وأخرا. أن يكون معروفاً بوطنيته وبنزاهته وحسن سيرته

.. أن يكون من الداعين، بل العاملين على الحشمة وبث ونشر الاخلاق الحميدة

 .والإنسانية أن يكون صاحب تاريخ وطني ومنصف، يهتم للشؤون التربوية والاجتماعية

أن يكون من العاملين لمصلحة البحرين العامة،ويحافظ على وحدته ويدافع عن أمنه .

هذه الشروط يمكن لنا أن نقول: إنَّها بالعنوان الاولي العام ينبغي ان تتوفر لكي ننتخب على ضوئها المرشّح المفروض.
فيا ايُّها المؤمن: انتبه ولا تغفل، ولا تكن من خلال تصويتك مصداقاً للتعاون على الاثم والعدوان المنهي عنه في قوله تعالى: ( وَ لاَ تَعَاوَنُوا على الإثْمِ وَ الْعُدْوَانِ).

بل كُن من خلال مشاركتك وتصويتك مصداقاً للتعاون على البر والتقوى، كما قال تعالى: ( وَ تَعَاوَنُوا على الْبِرِّ وَ التَّقْوَى).  
وبذلك نكون قد اشرنا لك، ووضحنا الضابطة والميزان الّذي ينبغي لك العمل به,نسأل الله عز وجل أن يحفظ  مملكة البحرين ومليكها وشعبها ورد كيد عدوهم إلى نحورهم . 
والحمد لله رب العالمين

العلامة السيد محمد علي الحسيني
الامين العام للمجلس الإسلامي العربي

الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

بين دور الإغراء بالسينما و الزنا... لا فرق/ فراس الور

من يمثل الفن المصري في هذه الايام؟ من يستطيع أن يمثل هذه الحركة الدرامية الكبيرة؟ الذي أنا متأكد منه هو ليس كل من قال أنه فنان او ترأس مركز بمهرجان أو قال أن لديه جمهور و أنه مشهور يستطيع ذلك، ليس كل من تحرك خلف الكاميرا يستطيع أن يقول بأنه يمثل الحركة الفنية في بلده، فجملة "فنان يمثل بلد بحجم مصر" تفرض على الذي يدق على صدره ليقول بأنه يفعل ذلك بأن تتوفر به مجموعة من القيم الأخلاقية الجوهرية كإنسان و فنان في بادئ الأمر، و على سبيل المثال لا الحصر لا ينفع أن نأتي بفنانة تؤدي أدوار الدعارة و الإغراء بأفلامها او قد احتوى ارشيفها الفني هذه الأدوار و نقول أنها تمثل الفن المصري، و نفس الأمر ينطبق على الفنان، فهل ستشعر مصر كبلد بالشرف إذا سافرت فنانة باعت شرفها وراء الكاميرا لتمثلها بالمهرجانات العالمية؟ الفنان و الفنانة بأدوار الإغراء لا يستبدل جسده حينما يقوم بهذه الأدوار بل يُقْدِمْ عليها هو نفسه بجسده و ارادته الحرة فلذلك في الأدوار الجنسية بالدراما و السينما تُرْتَكَبْ حالات الزنا فليس هنالك شيئ اسمه كنا نلعب او نلهو وراء الكاميرا...الزنا بالدين هو التقاء اثنين و ممارستهم للحب و الجنس القُبَلْ من دون عقد زواج و هذا جرم يدينه الدين و القوانين المدنية...و على سبيل المثال لا الحصر إذا رأى شرطي في شارع من شوارع مصر اثنين يُقَبِلونْ بعضهم على الطريق فسيعد هذا خدج بالحياء العام و سيكون مجبر لآخذهم الى مركز أمني، و ستكون هنالك مشكلة ايضا اضافية إذا لم يكن هنالك عقد زواج بينهم فستعد حالة من احوال الزنا...
إذا لم تحتمل القوانين و أنظمة مجتمعاتنا حالة قبلة بالشارع و قد يتدخل بها الشرع لتحديد حالة الزنا لتحديد طبيعة الجريمة هنا فبأي حق تقول نجمات الإغراء أنهن يمثلن الفن بمصر؟ هل الفن المصري زنا؟ هل تمثل جمهورية مصر العربية الزواني بالمهرجانات الفنية؟ يجب أن تقول جمهورية مصر العربية كلمتها بهذه المهزلة التي تستمر الى هذه اللحظة، فأظن أن مصر تحتاج الى أفضل من هذا...فكل شيئ له حد ليتوقف عنده، الفن كلمة كبيرة و الحرية لا يجب أن تكون على حساب الأخلاق التي تحدده الديانات السماوية الطاهرة، 
الفن عالم من الإبداع و الفنان هو صاحب رسالة طاهرة و شريفة عنوانه الأدب و الأخلاق لأن عيون المجتمع و الأجيال الصاعدة عليه تراقب فنه و أفلامه فلذلك الفنانين الذين يأخذون ادوار عشوائية تحتوي على الرذيلة و قلة الأدب هم آخر من يمثلون الفنون في بلادهم، فليس كل من توفرت به الموهبة يعني أنه حسن السيرة و السلوك، فالموهبة موجودة بوفرة في عالمنا البشري و لكن يجب استخدامها ضمن أسس الأخلاق و المنطق لا كوسيلة رخيصة للشهرة و جمع المال، فحتى الفنانين الصاعدين سيغتقدون أن الإغراء و الإيماءات الجنسية هي مكون ضرورية للشهرة و ممارسة الفنون و هذا سيضفي مفهوم ملتوي للفن و للحركة الفنية...نحن نريد فن لا داعرات و قوادين يكشفن اجسادهم وراء الكاميرات ليلوثوا أبصارنا بما جرمه الله علينا كبشر، هنالك مهزلة يجب أن تتوقف و حينما أكتب هذا اسعى لإرضاء الله لا البشر،      

السبت، 15 نوفمبر، 2014

في بلاد الأوغاد/ محمد أوقري

في بلاد الأوغادِ

مأتم ،،، وطقوس حدادِ

وحزن  

ورنين أصفادِ 

وندوب كالوشم شاهدة

على قسوة الجلادِ

في بلاد الأوغادِ

كل شيء محرم 

حتى أعياد الميلادِ

لكن وأد العبادِ

حلال محلّلٌ

بفتوى من الأسيادِ

في بلاد الأوغادِ

تعيش أسراب من الجرادِ

تزرع  القهر 

وتتباهى بالأحقادِ

في بلاد الأعادِي

وضعوا  على الأعين غشاوَهْ

ومن قوت عيالنا

صرفوا  لأنفسهم علاوَهْ

ثم  كتبوا في سجلاتهم

عن انتفاء الظلم

وموت  الشقاوَهْ

وقبل أن يكملوا التدوين 

كنا قد شربنا سمّاً

بطعم الحلاوَهْ 

ليسوا إخوة أبدا

إنما هم أصل منجم العداوَهْ ...

محمد أوقري 

المغرب . 

الجمعة، 14 نوفمبر، 2014

الأسس الجنسية للأحزاب الدينية وراء بقائها فى مصر/ أشرف حلمى

نظراً لما تمر به البلاد من فضائح جنسية لأعضاء بارزين لاحزاب معترف بها حكومياً ما جعلنى اضع تصورات لما يمكن حدوثة مستقبلاً فى ظل وجودة  حكومتنا السحلبية الرشيدة فى ظل وجود وزير الداخلية الإخوانى .      
لعلنا عرفنا جميعاً الأن السر الخفى وراء إنتشار الأحزاب الدينية بعد ثورة 25 يناير وبقائها حتى بعد ثورة 30 يونية رغم انها قامت ضدها فحكومات مصر بعد ثورة يناير استشعرت الحرج للوقوف امام هذه الأحزاب وايضاً بعد ثورة يونية استشعرت الحرج لحلها نظراً للمبادئ والأهداف السامية التى قامت عليها على أسس جنسية والتى ساعدت بشكل كبير فى  حل مشاكل الكبت والتحرش الجنسى لغير المتزوجين والقضاء على البغاء المنتشر بين البعض من خلال فتاوى النصف التحتانى لأعضائها لإشباع الرغبات الجنسية للمحتاجين بصورة شرعية وكله بما يرضى الله .
فحكومة محلب الغراء لن تستمع لراى الشارع المصرى تجاه حزب النور السلفى إيماناً منها بانه حزب جنسى لادينى ووجود مثل هذه الاحزاب مهم فى هذه المرحله لمقاومة الاحزاب الدينية التكفيرية مثل الاخوان المسلمين
لذا اتخذت من خبرات حزب النور الجنسية العملية منها والفكرية بتوجية القيادات الجنسية الفذة وفتاويهم الفتاكة واعضائهم السلفية المنتشرة فى كل مكان لتصحيح المفاهيم المغلوطة للاخوان وضمهم الى الحظيرة الجنسوسلفية للقيام بالثورة الجنسية القادمة فى 28 نوفمبر القادم كما قالت مصادر الجبهة السلفية . 
وخير دليل على نجاح حزب النور هو ارتباط  فتواى عضو لجنة الخمسين الشيخ برهامى  نائب رئيس الدعوة السلفية حول جواز ترك الزوج لزوجته التي تتعرض للاغتصاب إذا خشي على نفسه القتل وما فعله كل من عنتيل الغربية السلفى ممدوح حجازى أثناء ممارسته الرذيلة مع عدد من السيدات بينهن سيدات منتقبات فى مقر شركته والشيخ السلفى على ونيس عضو مجلس الشعب السابق عن حزب النور الذى ضبط مع طالبة جامعية على الطريق الزراعى داخل سيارة ملاكى يفعلون الفاحشة فى الطريق العام .
فإذا استمر هذا الحزب الجنسى حتى الإنتخابات القادمة  فى ظل هذه الحكومة الرخوة فسوف تتحول مصرالى دولة جنسية وستظهر فتاوى جهاد النكاح الانتخابى فى إنتخابات مجلس الشعب القادمة على خطى جهاد النكاح فى رابعة وعلية يجب ان نتوقع الاتى .
١ - فتواى سلفية تجيز النساء على جهاد النكاح الإنتخابى بمقابل مالى  لتشجيع الشباب والرجال على النجاح مجاناً مقابل التصويت لصالح المرشحين السلفيين وخاصة لاحتمال استمرار العمليه الإنتخابية لعدة ايام كمبادرة قوية للحشد والتى ثبتت نجاجها من قبل الحزب الإرهابى فى إعتصامى رابعة والنهضة فى عهد الحكومة الببلاوية .
٢ - انتشار خيم النكاح  المجهزة بكافة الوسائل الجنسية خارج اللجان الإنتخابية بالإضافة الى تخصص فصول نكاح فى المدارس المجهزة بدعم دول خارجية  وعملائها بالداخل .
٣ - الاستعانة بقوى الامن الوطنى فى المحافظات التى يسيطر عليها السلفيين  وخاصة فى الصعيد لتنظيم عمليات النكاح الوطنى والتى ساهمت فى هروب العناصر الإرهابية بعد ثورة يونيو .
٤ - انتشار اماكن توزيع المواد التموينية المختلفة على مجاهدين النكاح بعد عمليات التصويت . 
واخيراً على المصريين الان اما العمل والجهاد من اجل مدنية الدولة ومحاربة الأحزاب الدينية الجنسية  ومن ورائها واما تنازلوا عن كرامتكم  للمرة الثانية وتعطوا الفرصة للسلفيين للركوب بمساعدة حكومة سحلب وشركائة الوهابيين كما ركب الإخوان من قبل بمساعدة طنطاوى وشركائة القطريين .

الخميس، 13 نوفمبر، 2014

في ظـلام الحيـاة/ مهندس عزمي إبراهيم


على الناصية واقفــة بقالــك زمـان      وعـينــك بتحضـن جميــع العيـــون
عـيـون إشتهـاء.. وعيون إسـتيـاء      وعيون دب فيها الشكوك والظنـون
وعيـون هـب فيها هــوى واشتياق      تشـوف في عيـونك تعاطـف حنـون
تقيــدى المشاعـر بهمسـة ونــــداء      وتـشــبى الخــلايـا بنـــــار الأتــون
وجـوع المشاعـر في قلـب الرجـال      يفــوق ألـْـف مـــرة جــوع البطـون
***
كلامــك مباشــر.. ولفظـــك صريـح      كسَلـَطـَة مزيجها شَــطـَّة وصابـون
تهــــزى المفاتــن.. بكــل إبتـــــذال      بلمسـة جريئـــة وحـركــة مجــون
ولبسِــك محـزق وشَـعــْـرك عنيـــد      ووجهــك ملـــوّن بقنطــار دهـــون
أثــَـرتى الرجــال بمـُـنى واشــتـهاء      وحـَرَّكــتى فيـهم مشـاعـر جُـنــون
مشــاعــر بدايتـــها لـــون الــورود      وعنـــد النهـــاية كلـــون الزتـــون
***
جـذبـتى البـراعم.. صغـار الشــباب      وبرضـه جـذبـتى صحـاب الدقـــون
جـذبـتى اللى عـايـش لِخِـلــُّه أميــن      فأهمــل عهــوده ولا عـــاد يصـون
في شـهـوة لـُقـــاكى نسَـى أســرتـه      ولا عــاد يـراعي بنــات أو بنـــون
وافـْسدتى عـابـــد عـــاش للصــلاة      وولـَّعــْـتى شَـمْعــُـه، بكـل الفنـــون
إذا القـلــب جالــه هــوى وإشتـهاء      إيمـــان يتنـسى ومبــادىء تهـــون
***
تسيرى في درب الزمــن والحـيــاة      كطير وحــده تايـه ما بين الغصـون
لا بـيــلاقى عـشـــه.. ولا غـنـــوتـه      وتـــاه من صحابـه فعايــش بـدون
وفيـه اللى قَـــرَّب إليـكى.. إتحــرق      وفيــه إللى بـِعِّــِـد.. كأنــك طاعــون
وفيــه اللى نفـســه يــدوق العســل      فــداق لإندهــاشـه مـرارة اللـَّمــون
وفيــه اللى عجَبــه طعـــم الحــلاوة      فصـارت هوايتــه لحـس الصحـون
***
عَـرَضْـتى البضـاعة في كل ســوق      لكـل اللى ياكـــل ويـرمى الماعــون
ما بيـن المعلـِّم وصـاحب المناصب      وصـاحـب العمــارة إلى المَرْمَطـون
وبين اللى قاضى وصاحـب أراضى      وبين اللى صـايع، وعاطــل، ودون
وبيـن اللى حيلتـــه يادوب التمـَـــن      وبين اللى عايش على مـال قـارون
عـرفـتى النـواصى وأرقى الصالات      وأرقى المحافــل.. وأسـوأ سـجـون
***
سـجـا اللـَّيـْـل والفجــر قــَرَّب يطـُـل      فغفـلت نجـومـه... وســاد السكـون
ورُحـــتى.. وحـيـــدة.. إلى مسكنـك      وهاجـت في نفسـك نـوازع شجـون
عـيـــونك مَلتـــها دمــوع وانكسـار      ليــالى طويــلة ف طـوايــا الجفـون
سَبـُّوكى بملامـَة، رمـوكى بحجـارة      زبايــن الخطيئـــة.. ألا يخجلـــــون
نســوا إنــهم شـركـاء في التجــارة      كنـتى البضاعــة.. وكانـوا الزبــون
***
تقولي ظروف واضطـرار واحتيـاج      تقـولي شـقـاوة وهـوايــة وجنــون
أقـول مِهنـَـة.. منـذ بدايــة الزمــان      وســوء اختيـــار... ولا يحزنــــون
جـزائــك... في الدنيــــا والآخــــرة      خالفـتى الديــانة وكسـرتى القانـون
******
مهندس عزمي إبراهيـم

الاثنين، 10 نوفمبر، 2014

برنامجى الإنتخابى/ الدكتور ماهر حبيب

فكرت أن أرشح نفسى للبرلمان القادم ثم أخذت أفكر فى البرنامج الإنتخابى الذى سأتبناه فوجدت أننى إذا أعلنت هذا البرنامج فإننى لن أحصل إلا على صوتى وصوت زوجتى كنوع من المجاملة وستكون فضيحة إنتخابية مدوية فقررت أن أنشر برنامجى الإنتخابى على الفيس بوك فقط والإكتفاء ببعض التعليقات من الأهل والأحباء وبلاش بعزقة وبلاش تبذير وكمان لأن الخسارة مش حا تبقى بس فلوس لكن ستكون رأسى ثمنا لهذا البرنامج فعدلت عن الفكرة ويا دار ما دخلك شر.

فما هو البرنامج الإنتخابى الشرير الذى سأتبناه

1 إلغاء المادة التانية من الدستور

2 إلغاء مادة اللغة من الدستور

3 تفعيل مواد المواطنة وجعلها واقع عملى وليس ديكورا

4 إلغاء جامعة الأزهر وقصرها على كلية الأزهر لعلوم الدين وتخصصها فى تخريج شيوخا وعلماء مؤهلين وعمل ترخيص لكل من يعتلى منبر بعد حصوله على المؤهلات المحددة لنوال رخصة الدعوة وإعتلاء المنابر أسوة بالأطباء والمهندسين والمحامين والمعلمين

5 إنشاء دور عبادة مجمعة لكل المناطق السكنية بعد حصولها على ترخيص موحد ودمج وإزالة كل الدور المخالفة والتى لن تحصل على الترخيص مثل النظام المعمول به بدولة السعودية

6 إنشاء كليات ومعاهد لتخريج جنود الشرطة المحترفين تراعى الأصول الإحترافية وإحالة غير المؤهلين للمعاش أو خضوعهم للدراسة حتى يحصلوا على الشهادات المطلوبة مع الإستعانة بالدول المتحضرة فى إنشاء تلك المعاهد والكليات

7 إحالة كل المدرسين إلى المعاش وعمل منظومة جديدة للتعليم تعتمد على خريجى الجامعات الأجنبية بمصر وتعيينهم بمرتبات عالية تتناسب مع تعليمهم العالى والغالى مع إلغاء كل ما يرتبط بخلط الدين بالتعليم وقصره على دور العبادة الرسمية

8 قصر العلاج بمصر على هيئة خاصة للتأمين الصحى مع رفع رواتب الطاقم الطبى بالدرجة التى تحد من وجود العلاج الخاص وتوفير

14 إلغاء الدعم للسلع الغذائية وتوزيعها كعائد مادى يوزع على المواطنين بحسب دخولهم

 الإمكانات لتقديم خدمة طبية عالية المستوى مع تحديد نسبة مشاركة من المنتفع بالتأمين الطبى بما يضمن الجدية وعدم إساءة إستخدام هذا التأمين الطبى

9 إلغاء حازم للأحزاب الدينية وقصر قيام الأحزاب على الأحزاب العلمانية المدنية

10 تخطيط لكل شوارع الجمهورية وإسناد تركيب كاميرات خاصة لمراقبة الإشارات والسرعات لشركة إستثمارية لتصوير المخالفات وتسجيلها بالكومبيوتر ويتم تحصيل الغرامات عن طريق الشركة الخاصة وتقاسم الحصيلة مع مع الدولة على أن لا يتم إدخال العامل البشرى نهائيا فى عملية التحصيل على أن تتضاعف الغرامات فى حالة التأخر عن السداد والإيقاف الفورى للرخصة فى حالة عدم السداد وربط كل سيارات الشرطة بالكومبيوتر والذى يمكن من خلاله الكشف عن صلاحية الرخصة وتحديد كم المخالفات وسلامة موقف السائق

11 دعم السياحة وتوفير المزيد من فرص العمل لجذب السياح وتعليم المصريين أن السياحة مصدر رزق هام وليست ماخورا ولا دعارة

12 الإسراع بالحكم فى قضايا الإرهاب وتنفيذ الأحكام على المتهمين

13 إحالة الموظفين الزائدين عن الحاجة للمعاش وقصر التعيين بحجم الميزانية وحجم العمل

15 تعميم نظام الضرائب بحيث يكون هناك ملف ضريبى لكل بالغ ويتم التعامل من خلال برامج ضرائبية لا يدخل فيها العامل البشرى وقصر وظيفة مأمور الضرائب على التعامل العشوائى لفحص صحة المستندات المقدمة على أن يتم إلغاء التعامل الشخصى بين الممول ومأمور الضرائب فيتم حجب فرص التلاعب والغش والتهرب الضريبى مع تغليظ العقوبات على من يثبت تهربه من الضرائب

16 رفع الحد الأدنى من الإعفاء الضريبى إلى 50 ألف جنية وفرض ضرائب تصاعدية لما يزيد عن ذلك

17 إلزام كل المؤسسات العامة والخاصة وحتى محلات البقالة العادية بإيداع مرتبات العاملين بها مهما صغرت بالبنوك حتى يتم ربط الدخل بالرقم القومى ويتم التخلص من التهرب الضريبى ومحاسبة حتى الباعة الجائلين ضرائبيا ومراقبة دخولهم التى لا يسدد عنها مليما واحدا للدولة

18 تقليص الإنفاق الحكومى وترشيد المكافأت الخاصة بأعضاء البرلمان ورفع الحصانة البرلمانية عنهم

19 إلغاء البرامج الدينية بتلفزيون الدولة والتليفزيونات الخاصة مع إنشاء قناة واحدة متخصصة تعمل 24 ساعة لمن يحتاجها

20 طبعا أشكرك لأنك وصلت معايا لرقم عشرين ومش حا أطول عليك علشان أنا مش حا أرشح نفسى والبرنامج ده حا أبله وأشرب ميته

كيف تكتب تعليقك