الخميس، 17 أبريل، 2014

تعلّمَ زهرةً وكتبَ وردة / شوقي مسلماني

1 (ورقة)  
أقصى الحيلة 
هي هذه السكّين 
لهذا الخروف المسكين؟. 
** 
2 (ستارةُ الليل)    
تلك الناحية 
وكما تراها بأمّ عينك 
مهجورة للرمل 
حتّى أشجارها القليلة تغرق 
وانظرْ كيف تُسدلُ ستارةُ الليل 
على عينِ الشمس. 
** 
3 (دموع الشمس)  
وكأنّما 
على العيون 
حجابٌ يكره الشمس 
 كلُّ انهيارٍ هو دموع 
وكلّ عاصفة هي اختناق. 
** 
4 (تعلّمَ زهرةً وكتبَ وردة)
ـ إلى سركون بولس ـ 
أوراقُكَ كتاب 
يأتي الأطفالُ إليه 
مِنْ كلِّ أطرافِ "أين". 
**
مِنْ مسافة إلى مسافة  
ومنذ وعيتَ  
أيُّها المسكوب 
مِنْ ضوعِ الفجر 
وفي كلّ مسافة 
تتعلّم زهرةً 
وتَغرس وردة 
والطريق صعود 
تحتَ سماء لا ترحم 
حتى توقّفَ الجسم 
عن اللِّحاق 
تماماً. 
**
الأفق خطّ واحد  
وهذا هو البحر 
وهذه هي الطيور  
وهذا هو الذي يجب أنْ يعيش.  
**
لا حاجة لهذه الجروح 
ولا لهذه الفوضى الدامية.  
** 
الخرافة كثيفة 
إلى حدود انعدام الرؤية 
وإلى حدود تمزيق شبكةِ الأمان.  
**
أُخِذَ القرار 
حتى كلّ هذا الموت الرهيب  
أُخِذَ قبلَ أنْ تعي هذه التي تُحاك.  
**
الأنبل 
ألاّ تكون حدود 
الأنبل 
هو الفضاءاتُ الواحدة  
الأرواح الواحدة  
العالم الواحد.  
**
مثل ما لا بدّ 
أنتَ 
أيُّها الجمرة 
تحصي 
وتحمل جبلاً 
على 
ظهرك. 
**
المحلّ رفيع 
يستحقّ الوفاء  
ونحنُ فيه 
جميعاً.  
**
أولى ألاّ يقع 
الذي يحلّق 
أولى أن يحلِّقَ عالياً 
دائماً.  
**
ممّا لا شكّ 
إنّ قلباً ينبض 
ممّا لا شكّ 
إنّ أحداً لن يستطيع 
أنْ يمنعَ صوتاً 
يُريد. 
** 
5 (حياة!)       
ابتسامةٌ عابرة 
في ابتسامةٍ عابرة.  
Shawki1@optusnet.com.au

الأربعاء، 16 أبريل، 2014

عَرُوسُ الجَنُوب/ حاتم جوعيه


 ( ملحمة ٌ شعريَّة ٌمطوَّلة  في رثاء الشَّهيدة " سناء محيدلي " -  في الذكرى السنويَّة على استشهادِهَا  ) .
   إيهِ   لبنانُ   أنتَ  وَحْيُ   نشِيدي          نبعُ     إلياذتِي    وَسِحرُ   خُلودِي 
أنتَ  تُذكي  في عمقِ ِ ذاتي  ألهًا          يتحدَّى  اللَّظى      وهولَ    القُيُودِ 
ويَراعي   ما  زالَ  ينطِقُ   بالأمْ           جَادِ   والشِّعر ِ  فوقَ   كلِّ   صَعِيدِ 
وَأغانيَّ   لم  تزلْ   تُلهبُ   السَّا           حَاتِ   نارًا   تدوي  دَويَّ  الرُّعُودِ 
علَّ شعبي يَصحُو مِنَ النوم ِ والإرْ        هَاق ِ   يخطُو   لنيلِ   حقٍّ    شَريدِ
عَلَّ شعبي يَصحُو مِنَ النوم ِ والإرْ        هَاقِ ِ   يصبُو  لأجل ِ عيش ٍ  رَغيدِ
كم  نثرنا على  ثرَى الوطنِ  الغا           لِي   نفوسًا   كانت  منارَ  الوُجُودِ 
إيهِ   لبنان   أيُّهَا   الوطنُ   المِعْ           َطارُ ...  لم   تنحَنِ ِ  جبَاهُ   الصِّيدِ 
أنتََ   تشكُو  وأهلُنا  في   نضال ٍ           مُسْتمِتٍ .., يخطُونَ  مثلَ  الأسُودِ 
في المتاريس ِ  يكبرُونَ  شُمُوخًا            لم   يبالوا  الرَّدَى  وكلَّ   السُّدُودِ 

    يا     تُرابَ      الجنوبْ           أنتَ        أغلى       وطنْ 
    ألهبَتكَ           الحُرُوبْ           وَطوَتكَ              المِحَنْ   
    سأغنِّي             هَوَاكْ           قبلَ      ضَمِّي       الكَفنْ 
    ما      أحَيلى      سَمَاكْ           في      ليالي       الشَّجَنْ   
    ففؤَادي             فِدَاكْ             للعُلا                مُرتهَنْ  

لبنانُنا     يبقى    مَدى    الأزمان ِ        نبعَ     الوَفاءِ    ونزهة َ   البُلدَانِ ِ
لبنانُ  في القلبِ  الجريح ِ مُقدَّسٌ          وَحْيُ    الخيال ِ  وقبلة ُ  الأوطان ِِِ 
قد  فاحَ عطرًا فيي  دَمي ولواعِجِي           ذكراهُ   في  قلبي   وفي  وجدَاني 
لبنانُ    جنَّة ُ    خُلدِنا     فسماؤُهُ         مِثلُ    اللُُّجَين ِ    بنورهَا    الفتَّان   
جاؤُوا   يُعيثونَ  الفسَادَ   بأرضِهِ          كم    يقصفونَ   روائعَ    البنيان ِ 
لكنَّ    لبنانَ  الأشمَّ   على  المَدَى          يبقى    قويًّا    شامخَ    العُنوان ِ   
هَزَّتْ شعُوبَ الأرض ِ هِمَّة ُ شعبِهِ          فيرَونهُ    صلدًا   على   الحدثان ِ 
لبنانُ أرض ُ المجدِ  فخرُ عروبتي         بصُمودِهِ ... برجالِهِ      الشُّجعَان ِ   

زَحَفَ الغُزاة ُ على   ثراكَ  تقدَّمُوا         فالقصفُ   يهوي   والقُرَى  تتهدَّمُ 
ضَنُّوكَ   سهلاً    فابتغَوكَ   مَطِيَّة ً        خابَ  الغُزاة ُ على  ذراكَ  تحطَّمُوا 
هذي   حُشُودُهُمْ   تعُودُ   بخِزيِهَا          نحوَ  الجليل ِ،  وعارُهَا  لا    يُكتمُ  
كم   مرَّ  غزوٌ   قد  علتْ   راياتُهُ         رجعَ    الغُزاةُ    بخيبةٍ    وتبرَّمُوا 
تبقى   عرينا ً    للتَّحَرُّر    والفِدَا          شَهِدَتْ  لبَأسِكَ   شَمسُنا   والأنجمُ 
"بيرُوتُ" تاجُ المَجْدِ أغنيَة ُ الفِدَا         " بيرُوتُ" وَحْيِي والخَيَالُ المُلهِمُ     
" بيرُوتُ " تبقَى للشُّعُوبِ منارَة ً         عرَبيَّّة ً   بيروتُ    مَهما    هَدَّمُوا 
يا  أمَّتِي  سيري على دربِ اللَّظى          دربي   تعَبَّدَ   بالجَمَاجم ِِ  فاعْلمُوا 
فأنا "سناءُ " المجدِ  أفدِي  أمَّتِي          بدَمي ... بروحي ... للفِدَا    أترَنَّمُ  

    يا      رَوَابي      العُلا         إنَّنا         لم        نَمَلْ   
    سوفَ     يأتي ...  غدًا         لا     تقولي      ارتَحَلْ 
    فجرُنا             يَجتلي         وَستَسجُو          المُقَلْ 
    سَيزُولُ           الدُّجَى          إنَّ      شعبي      بطلْ  
    قلبُهُ               مُترَعٌ           بالمُنَى           والأمَلْ 

   إيهِ     ريحَ    الجَنوبِ           فََحَيِّي              سَناءْ  
   إنَّها                حُرَّة ٌ           قد      مَضَتْ     للفِدَاءْ 
   فارتوَتْ          غضبًا           وَهْيَ     رمزُ     الإبَاءْ  
   يا       بني       أمَّتِي            فلتَصُنوا          الوَلاءْ   
   كُلُّنا      في     اللَّظى             يا     بلادِي      سَوَاءْ  
   فارفعُوا        صوتكُمْ            طابَ      طعمُ    الفِدَاءْ    

   لن     نترُكَ    الطغيانْ          حتَّى      يمُرَّ       الليلْ   
   فَهَوَاكَ      يا      لبنانْ          يكوي  ضُلُوعَ   الصَّدرْ 
   قُلْ   لي   وَكمْ    سَجَّانْ          مِنْ      دَمعِنا     يَجتَرْ 
   يَمضي   إلى    النيرَانْ           يُسقى  لظى   والجَمرْ   

   نارٌ     على       أوتادْ           في   السَّهل ِ  والوادِي 
   إنَّا      على      مِيعَادْ           كم     طالَ      مِيعَادِي  
   فلْيَرْحَل ِ        الأوغَادْ           يا      تُرْبَ     أجدَادِي 

  دَربي     أيَا      لبنانْ             مُعَبَّدٌ            بالشَّوكْ  
  وَصَعْبُهُ     قد     هَانْ            عَيني    على     عَينَيْكْ 
  وَأنتَ    في   الوجدَانْ             يا     شعبَنا       لبَّيْكْ 

  أنا     بنتٌ     جَنُوبيَّهْ             بنار ِ   البُعدِ     مَكويَّهْ 
  جبيني   أسمَرٌ   يسمُو            وَتَعلُو  الرَّأسَ   كُوفيَّهْ 
  لبستُ الحُزنَ  مُرغمَة ً            فأرضُ الأهل ِ  مَسْبيَّهْ    
  إلامَ الصَّمْتُ  يا شعبي             فهَيَّا      للرَّدَى     هَيَّا  
  يطيبُ الموتُ  يا أهلي            "سناءُ" غَدَتْ   ِفدَائِيََّهْ  
  أنا    سَمرَا    جنوبيَّهْ             بنار ِ    البُعدِ    مَكويَّهْ   
  جُنوبي     كلُّهُ     نارٌ              وَثُوَّارٌ            لِحُرِّيَّهْ  

  جبيني   أسمَرٌ   كالقَمْ            ح ِ  كم  يَهْوَاهُ   أترَابي 
  وَعُنقي  تلكَ  ما  لانت            لعاصفةٍ        وَحطَّابي 
  هزيعُُ   الليل ِ  أسهرُهُ             بلا    أهل ٍ     وأحبَابِ 
  وَغُصنُ   الأرز ِ  أحملُهُ          شعارًا    فوقَ   أهدَابي

  سأمضي  كلَّ  مشواري         على  جَبل ٍ  وفي  غابَهْ   
  سَيُذهلُ   عَيْنَ   أعدَائي          صُمُودي  خلفَ   دَبَّابَهْ   

  ألا  لبنان   ما   برحَتْ            دِماءُ   الأهل ِ  كالنَّهر ِ    
  تسيلُ على الرُّبَى هَدرًا            ألا   شُلًَّتْ   يدُ   الغدر ِ  

يا دَمعَة َ الوجدانِ   لا   تتساقطي    
خَلِّيكِ   في  سِرِّي  ولا  تسري  لتفضَحَكِ العُيُونْ 
كلُّ  الجراح ِ تنطيبُ ، والعبراتُ لا تشفي الطعينْ  
إنَّا سنبقى في  الخنادق ِ صامدِينْ 
إنَّا  سنبقى  شعلة ً وضَّاءَة ً...  
سَتُضيىءُ دربَ الفجر ِ ... إنَّا  في خُطانا  سائِرُونْ 
نمشي  ولا  نخشَى  المَنونْ
هذي جذوري  يا  بلادي في  هواكِ  تعَمَّقتْ  
في  كلِّ  شبر ٍ  نحنُ   مُنزرعونْ  
سنعيدُ فردوسَ الحياةِ  وتنرجعُ الآمالَ  سكرَى 
مثلما    كانت  بسمة ُ الطفل ِ الحزينْ  
ويعودُ   أهلي  النازحونْ  

لولا  عشقتُكِ   يا  بلادِي  كالإلهِ  يُظِلُّ  أكنافَ السَّمَاءْ  
لولا أخذتُكِ  يا بلادِي مَعبَدًا 
وعشقتُ فيكِ  الحُزنَ  والآلامَ  حتى الإرتواءْ  
وأخذتُ من نهديكِ ألوانَ  الحنان ِ وكلَّ أنواع ِ العطاءْ   
وَرَضعتُ عطرَ المجدِ   ثمَّ  الكبريَاءْ 
ما كنتُ أصبو للعُلا  يومًا ولا  
رَوَّيتُ  لحني  من  ينابيع ِ  الفدَاءْ  
ما كانتِ الغيدُ الحسَان ِ تسيرُ في دربِ الشَّهادةِ ثمَّ ما  كانتْ " سناءْ " 

إنِّي  سأرحَلُ  يا   بلادي خَبِّري الأحبابَ عَنِّي ... خَبِّري 
أمِّي   وأهلي ... خَبِّري  كلَّ  الصِّحَابْ  
لا   تذرفوا  العَبرَات  من  بعدي  ولا    
لا ... لا   تلبسُوا   ثوبَ   الحدَادْ   

إنِّي  أوَدِّعُكُمْ   وعيني  بالبُكَا   لا   تدمَعُ  
إنِّي أوَدِّعُكُمْ  ولي  قلبٌ   بصدري  أروَعُ 
عزمي     يقدُّ    الصَّخرَ    والآمالُ    ما   
برحَتْ    تشعُّ    وَمِن    جبيني    تسطعُ 
أهوَى  الرَّدَى  كم  طابَ لي  طعمُ  الرَّدَى 
وَأوَاكبُ الأهوالَ في عتم ِ الدُّجَى لا أفزَعُ 
إنِّي    أنا     الطيرُ   المُغَرِّدُ    هَا    هُنا  
أمضي وذكري خالدٌ طول الزَّمانِ ويسطعُ  

قُولوا    لأمِّي     إنَّهَا      ذهَبَتْ          في     دَربِهَا     المَزروع ِ   بالنَّار ِ 
قولوا   لهَا   لا   تعتبي  " فَسَنا          ءُ "   سَتُرجعُ     الأمجادَ     للدَّار ِ 
فإذا  قضَتْ  فاهدِي الضَّريحَ  أكا          ليلاً      مِنَ    النِّسرين ِ    والغار ِ 

تمشي   على   الأشواكِ   داميَة ً          فالهَولُ    واكبَهَا      ولم     تخَفِ    
سارَتْ    على    عتم ٍ   يُشَيِّعُهَا           عتمُ    الدُّجَى  قد   مالَ   كالسُّجُفِ    

طابَ الرَّدَى فالرُّوحُ  قد  سئِمَتْ            إنِّي   اشتَهَيتُ  المَوتَ  يا   وطني 
أاظلُّ    في    عيشِي      مُعَذبَة ً           والأهلُ  في  خوفٍ   وفي   شجَن ِ  
فالموتُ    حقٌّ     إنَّهُ     حُلُمِي            سَأقولُها     بُشراكَ     يا     كفنِي   

إنِّي  مَنَ الشَّعبِ  الذينَ  هُمُ  هُمُ            لبُّوا   نِدا  الأوطان  ِ لم   يتثاءَبُوا   
أمضيتُ  ستَّة َ عشرَ عامًا  كُلها            هولٌ    شديدٌ    إنَّ  أرضي  تُنهَبُ   
لم   يتركِ  الأعداءُ  شبرًا واحِدًا            كم  دنَّسُوا  هذي  البلادَ  وَأرهَبُوا 
القصفُ يهوي،والبيوتُ تراكمتْ           أنقاضُها ... فربوعُ   اهلي   تندبُ 
لا  يحملُ الضَّيمَ المُعادي مَنْ  لهُ           عزمٌ      بأفكار ِ   التَّحَرُّر ِ   يُلهَبُ  
فأنا   سناءُ  بعمر ِ ازهار ِ الرُّبَى            تعبُ    الحياةَ    بلادَهَا   فلترقبُوا 
سارتْ "سناءُ " فلا تقولوا إنَّهَا            بنتٌ " سناءُ" ومع  دُمَاهَا  تلعبُ   
تمضي إلى دربِ الفدَاءِ  صغيرة ً            والغيرُ  في  ثوبِ  التَّزيُّن ِ يُعجَبُ  
كلُّ  العذارَى   بالحُليِّ   تفاخرَتْ            تبغي  الزَّواجَ   إلى  نوالِه  تطلُبُ 
تطلي وبالمكياج ِ وجهًا  كالدُّجَى           أحلامُهُم دونَ الحَضِيض ِ فأغضَبُ   
وَيَرَوْنَ وجهي مثلَ شمس ٍأشرَقَتْ          لكنَّ   نفسي  عن  غواهَا   تَعزُبُ 
كالقمح ِ  لوني   إنَّ   قلبي  أصلدٌ          تاهَ   افتخارًا   في   إبائي   يعرُبُ 
أأُلامُ   إن  غنَّيتُ   فجرَ  عروبتي          وأبثُّهُ   نجوى    الحنان ِ  وأطرَبُ 
أتلامُ  مَن  تبغي الشَّهادَة َ  سُؤدُدًا          وَتخوضُ  أهوالَ  الحُرُوبِ تُواكبُ 
ما   أجملَ  الموتَ  المُشَرِّفُ  إنَّهُ           حُلُمي .. وَإنِّي   للشَّهادَةِ    اطلُبُ 
فالقبرُ  صارَ  لغصن ِ قدِّي  وردَة ً          وَتَرَونَ  نعشي   بالدِّمَا   يتخَضَّبُ 
ريحَ الصَّبَا  يا ريحُ  لا..لن تندُبي           قولي  لأمِّي  نخبَ  مَجدٍ  فاشرَبُوا  
فترينها   مثلَ  الجنوبِ   بحُزنِها            ثكلى   على   نار ِ الأسَى   تتقلَّبُ  
أمَّاهُ     لا    تبكِ    فتاتَكِ    إنَّهَا            في   جنَّةٍ   بينَ   الخمائِل ِ  تلعبُ  
عيناكِ ،عيني، لا  تسحِّي  أدمعًا            لولا  الفداءُ   لما   بلادي  تُخصِبُ 
هذا   الطريقُ  يظلُّ   أنبلَ   غايةٍ           دربُ النضال ِ إلى  وُرُودِ  فاقربُوا 
إنِّي  اشتهيتُكِ   يا   بلادي   حُرَّة ً          تاجًا  على  هام ِ السُّهَى لا   يُثقبُ  
إنِّي   أردتُك   ِمِشعَلاً  في  شرقِنا           وَمَعينَ   مجدٍ   للعُلا   لا   يتضبُ     
إنِّي   أردتُكِ    يا    بلادي   جنَّة            تزهُو  على   كلِّ  البلادِ   َوتَعجَبُ  
إنِّي  عشقتُكِ  يا   بلادي  فاعلمي           لولا  هواكِ  لمَا   حَياتي   تُوْهُبُ     

  ليلٌ    على  " بيروت "        وَدَمٌ    على   " صَيْدَا " 
 المَوتُ     في     بيرُوتْ         يحلُو      لهَا       شَهدَا 
  كانتْ      لنا      ياقوتْ          قد       زيَّنَ       العِقدَا    
  ماتَتْ      بلا      تابُوتْ         فاسْتَخلدَتْ          مَجْدَا 

سَناءَ  العُلا   إنَّ    قلبي  اكتوَى            بنار ِ   البُعادِ      ونار ِ    الجَوَى 
سأمضي  سأمضي لنيل ِ الاماني           لأجل ِ    بلادي     يطيبُ    الرَّدَى   

سمعتُ   هتافكِ    قبلَ    الرَّحيل ِ           بأنَّ      الشَّهادة َ    ِبدْءُ    الحياة   
إذا   كانَ   لبنانُ   يُغري  بحتفٍ            لأجل ِ  فلسطينَ    يحلُو   المماتْ      

إلامَ   العذاب   فروحي   تلاشَتْ           وجسمي   طواهُ  الأسَى والشُّحُوبْ 
خُذيني .. خُذيني   لدربِ  الفدَاءِ           سأمضي  إليكِ   عروس   الجنوب 

وراءَ   الضُّلوع ِ  َترَيٍنَ    فؤَادي          مِنَ  الحُبِّ    والعشق ِ  كم   يخفقُ  
وتلكَ     فلسطينُ     تأبَى    أذاهُ           فتطلبُهُ           للفدَا          يُطلقُ  

غاضَ المُغيرُون عن  لبنانَ وانحَسَرُُوا    فالحقُّ  أقوَى على الطغيان ِ ينتصرُ 
حُيِّيتِ "بيروتُ "أنهارُ الدِّماءِ  زكتْ    عبيرُها  فوقَ أرض ِ المجدِ  ينتشرُ  
حُيِّيتِ " بروتُ " كم  ظلِّيتِ صامدَة ً     كم   تهزئينَ  ونارُ  البغي ِ  تستعرُ  
ناداكِ  شعبٌ أبيُّ  الخلق ِ مُصطخبٌ      لبَّيكِ .. لبَّيْكِ   أنتِ  الحُلمُ   والوَطرُ  
وَإنَّهُ      قسَمٌ      بالدَّم ِ      نَمْهُرُهُ     سنجعلُ  الأرضَ  تحتَ الظلم ِ تنفجرُ  
حُيِّيتِ بيرُوتُ أرضَ المجدِ من  بلدٍ      ما  لانَ عودُكِ  ماتَ الخوفُ والذعرُ   
على   جبينِكِ   تاجُ   الغار ِ مُنتصبٌ     قد تاهَت العُربُ مِن أشبالِكِ انبَهَرُوا  
صُنَّا  الكرامة َ لم  نحفلْ   بوارجَهم      فالشَّعبُ إن هَبَّ  لا .. لا  بُدَّ  ينتصِرُ   

                         (  شعر : حاتم جوعيه – المغار– الجليل – فلسطين )

الثلاثاء، 15 أبريل، 2014

الجنرال برويز مشرف خائنا/ د. عبدالله المدني

لعل أكبر غلطة إرتكبها الزعيم الباكستاني السابق الجنرال برويز مشرف (70 عاما) هو أنه عاد في مارس 2012  إلى بلاده لخوض الانتخابات التشريعية، فتعرض للملاحقة والاحتجاز منذ اليوم الاول لوصوله بسبب سيل  من الاتهامات والدعاوي القضائية ذات الطابع الكيدي السياسي  من قبل خصومه ، ولاسيما من قبل رئيس الوزراء الحالي "نواز شريف" الذي كان مشرف قد أطاح به في إنقلاب أبيض في 1999 .

في جلسة محاكمته في 31 مارس الماضي، التي انعقدت في العاصمة إسلام آباد من بعد تأجيلات وتسويفات عديدة لأسباب أمنية وصحية، والتي ترأسها القاضي "فيصل عرب" بمعاونة القاضي "ياور علي" والقاضية "طاهرة صفدار"، تمت إدانة مشرف في خمس تهم تمثل في مجموعها تهمة واحدة هي الخيانة العظمى التي تصل عقوبتها إلى الإعدام. 

وقرار المحكمة المذكور يشكل في الواقع سابقة تاريخية في هذا البلد المتأرجح منذ تأسيسه ما بين الحكمين المدني والعسكري. ذلك أنه لم يسبق أن أدين قائد للقوات المسلحة، التي لعبت على الدوام دورا مؤثرا في شئون باكستان، بالخيانة وهو ما قد يثير رفاق مشرف من ذوي البذلات الكاكية والرتب النحاسية فيرون فيه مساسا بمؤسستهم المنيعة وبالتالي تزداد شقة الخلاف بينهم وبين الساسة المدنيين.

ولئن كان مشرف سيدخل التاريخ كأول قائد سابق للجيش يُحكم عليه بالخيانة العظمى في باكستان، فإن القاضية البلوشية "طاهرة صفدار" دخلت التاريخ كأول قاضية تنطق بمثل هذا الحكم في تاريخ بلادها، بعدما كانت قد دخلته كأول سيدة من إقليم بلوشستان المحافظ تعمل في سلك القضاء، وذلك بفضل جهود والدها المحامي "سيد ممتاز حسين باقري حنفي" الذي شجعها على إكمال تعليمها في المدارس والجامعات الحكومية حتى نالت ليسانس وماجستير الحقوق إضافة إلى درجة الماجستير في آداب اللغة الأوردية، وهو ما أهلها لصعود سلم المناصب القضائية ما بين عامي 2008 و2011.

واشتملت لائحة الإدانة التي تلتها صفدار المولودة في أكتوبر عام 1957 في "كويتا" عاصمة بلوشستان على إتهام مشرف بخرق مواد الدستور عبر قيامه في الثالث من نوفمبر 2007 بفرض حالة الطواريء وبالتالي تعليقه لحقوق المواطن الباكستاني، وإتهامه بالقيام بإجراء تعديلات غير قانونية في مواد الدستور في الفترة ما بين نوفمبر وديسمبر 2007 ، واتهامه بوضع صيغة قسم خاصة يقسم عليها كبار قضاة المحاكم العليا، وإتهامه بإقصاء عدد من القضاة ممن لم يستجيبوا لرغباته مع فرض الاقامة الجبرية عليهم. أما التهمة الخامسة فتعلقت بقيامه بتعليق الدستور.

وبطبيعة الحال رفض مشرف كل هذه التهم ودفع ببرائته منها، بل قدم مرافعة قوية شدت الإنتباه لبلاغتها وما تضمنته من مقاربات ومقارنات. فقد قال على سبيل المثال أنه يتحدى أي شخص أنْ يقول أنّ ما صنعه في بلوشستان مثلا خلال 8 سنوات في السلطة أقل من المصاعب التي واجهها هذا الإقليم خلال 60 من التنمية الإجتماعية والاقتصادية، مشيرا على وجه الخصوص إلى مشاريع بناء ميناء غوادر، والطرقات السريعة، وتسع جامعات حكومية. ثم أضاف أنه كان يقود البلاد بخطوات صاروخية نحو العلا في عام 2007 لولا قيام بعض الشخصيات الحاقدة عليه بخلق أوضاع مربكة، مشيرا إلى أن أولئك هم المتآمرون والخونة من وجهة نظره، ومضيفا أنه لم يخرق قط القانون ومواد الدستور، بل لم يقدم على أي خطوة دون القيام بإستشارة رئيس الحكومة والوزراء وذوي الخبرة في البلاد.

ومن بعد أن كرر إحترامه للقضاء الباكستاني وأحكامه، وتأكيده على أنه يؤمن بعدالة القانون بدليل وقوفه أكثر من 16 مرة خلال عام واحد أمام محاكم في كراتشي وإسلام آباد وراوالبندي وجه مشرف مرافعته نحو وجهة أخرى فقال " لقد وصفتموني بالخائن ، أنا الذي كنت قائدا عاما للجيش لمدة تسع سنوات، وخدمت في المؤسسة العسكرية لمدة 45 سنة، ودافعت عن وطني في ثلاث حروب فهل هذا في نظركم خيانة؟". ثم أضاف " أنا لست خائنا لأن الخائن هو ذلك الذي يسرق المال العام ويُخلي الخزينة العامة" وذلك في إشارة على ما يبدو إلى الساسة المدنيين الذين ثبت في حالات كثيرة فسادهم وسرقتهم للمال العام.

لم يكتف مشرف بما سبق، بل إستغل الوقت الذي منحه القضاة له للدفاع عن نفسه أفضل إستغلال فراح يقول: " إن الخائن يا حضرات القضاة هو الذي يبيع أسرار وطنه، ويرتشي، ويخاطر بأمن شعبه، ويضع السلاح جانبا في مواجهة أعدائه. أنا لم أقدم على أي فعل من هذه الأفعال، فلم أمنح الرشاوي، كما لم أسمح لأي أحد أن يرشيني، ودافعت عن بلدي كما يجب، وقلصت معدلات التضخم، وواجهت بكل شجاعة ما كان يُشاع في الخارج من أن باكستان دولة فاشلة، وضمنتُ عدم وقوع سلاح باكستان النووي في أيدي الجماعات الارهابية. وحينما تركت السلطة كانت الخزينة العامة تحتوي على 17 بليون دولار، لكني لا أعلم كيف تقلص هذا المبلغ إلى 3 بلايين دولار، وخلال فترة حكمي كان حجم الدين الخارجي هو 37 بليون دولار، لكنه اليوم وصل إلى 70 بليونا.. فهل هذه هي الطريقة التي تكافأون بها رجلا أخلص لبلده وأحبه وأعطاه كل ما يملك دون أن يأخذ منه شيئا؟"

ويعوّل محامو مشرف في كسب القضية لصالح موكلهم على جملة من العناصر: أولها عدم صلاحية المحكمة للنظر في قضيته لأنها محكمة خاصة. وثانيها أن مشرف لم يتخذ قراراته المثيرة للجدل حول وقف العمل بالدستور وتغيير بعض مواده وإقصاء بعض القضاة إلا بعد إستشارة رئيس السلطة التنفيذية وقتذاك "شوكت عزيز" ووزراء الأخير الذين أوصوا بأن حالة البلاد الأمنية تتطلب إجراءات حازمة وحاسمة. وثالثها أن هناك سابقة لقائد للجيش إرتكب ما هو أفدح مما إرتكبه مشرف ولم يــُقدم للمحاكمة أو يُدان، وذلك في إشارة إلى قائد الجيش ورئيس البلاد الأسبق الجنرال يحيى خان الذي شن حرب البنغال في 1971 فتسبب برعونته في إنسلاخ الجناح الشرقي للدولة الباكستانية. ورابعها أن القضايا المرفوعة ضد مشرف كيدية بالدرجة الأولى وذات طابع إنتقامي.

ولايستبعد المراقبون أن ينجح مشرف في إبعاد حبل المشنقة عن رقبته إذا ما أخذنا في الاعتبار أن من يترافع عنه طاقم من أمهر المحامين بقيادة الدبلوماسي المخضرم ووزير الخارجية الأسبق وسكرتير مؤسس البلاد محمد علي جناح والمدعي العام زمن الجنرالين محمد أيوب خان ويحيى خان المحامي "شريف الدين بيرزاده" الذي عمل مع كل قادة باكستان العسكريين، ويجمع الكل على إحترامه على الرغم من وصف البعض له بـ"محامي الشيطان" وتشبيههم له بالمحامي الفرنسي الراحل "جاك فيرغيس" الذي دافع عن شخصيات مثيرة للجدل مثل الإرهابي كارلوس والنازي كلاوس باربي والرئيس العراقي السابق صدام حسين.

د. عبدالله المدني
*باحث ومحاضر أكاديمي في الشأن الآسيوي من البحرين
تاريخ المادة: إبريل 2014 
الايميل: elmadani@batelco.com.bh


الأحد، 13 أبريل، 2014

أفيغودور ليبرمان رئيس الحكومة الإسرائيلية/ د. مصطفى يوسف اللداوي

لنا أن نتصور كيف سيكون المشهد السياسي في الكيان الصهيوني، وطبيعة الإئتلاف الحاكم ومكوناته، ورأي الشارع الإسرائيلي في حكومته، ومستقبل علاقاته الغربية ومع الولايات المتحدة الأمريكية، ومع مصر والدول العربية، وكيف سيكون شكل علاقته بالسلطة الفلسطينية، وطريقة تعامله مع الشعب الفلسطيني، في حال كان أفيغودور ليبرمان رئيساً للحكومة الإسرائيلية القادمة.
لن يكون انتخاب أفيغودور ليبرومان رئيساً للحكومة الإسرائيلية القادمة أمراً مفاجئاً أو صادماً أو خارجاً عن المألوف والمتوقع، إذ أن أغلب الاستقراءات الإسرائيلية والأجنبية، تشير إلى أنه بات الشخصية الأكثر حضوراً في السياسة الإسرائيلية، وأنه الأكثر حظوظاً لرئاسة الحكومة، فهو الصاعد دوماً، والفائز على الدوام، والحاضر في كل المناسبات، وصاحب التمثيل السياسي المتقدم في الكنيست الإسرائيلي، وشعبيته في إزديادٍ وتقدم، والأصوات المؤيدة له تكثر وتتضاعف، فلا غرو أن يكون هو رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد.
لن يعيبه ألا يكون عسكرياً، وأنه لا يملك ماضياً دموياً مشرفاً في الجيش الإسرائيلي، ولم يسبق له أن خاض حروباً، أو نفذ عملياتٍ أمنية، أو شارك في مهماتٍ عسكرية، وأنه يفتقر إلى صورٍ بالزي العسكري على الجبهات أو في ميادين القتال، وأنه لم يتنقل بين المناطق على متن هيليوكبتر عسكرية، ولم يتفقد الضباط والجنود وبندقيته على كتفه، وإن كان يعمل كثيراً من أجل جيش بلاده، ليكون الأقوى والأكثر عدةً وعتاداً، والأشد فتكاً ومضاءً، إذ يسعى بجدٍ لتنويع سلاحه ومصادره، وتوسيع علاقاته، وتزويده بما لم يكن عنده.
كما أن عنده ما يعوض، ولديه ما يجبر كسره ويستر عيبه، فهو الأكثر تطرفاً وتشدداً، والأكثر وضوحاً وبياناً، والأكثر عدوانية وكرهاً، وهو الأقدر على التعبير عن الرغبات الإسرائيلية الحقيقية تجاه الفلسطينيين والعرب، فهو لا يخفي رغبته في طرد السكان الفلسطينيين من المثلث والجليل ويافا وحيفا والنقب، ولا يتردد في إطلاق التهديدات العنيفة ضد الدول العربية، الصديقة وغير الصديقة، فضلاً عن أنه يمثل كتلةً يهودية سكانية روسية كبيرة، تكاد تكون الكتلة الأكثر عدداً، وهو الأقرب إلى نبض المستوطنين، ومشاعر المتدينيين، وعواطف القوميين المتطرفين، بمعنى أنه أصبح يعبر عن أكبر قطاعٍ من المواطنين الإسرائيليين.
ربما باتت الظروف الإسرائيلية الداخلية مواتية جداً لاستلام ليبرمان مقاليد رئاسة الحكومة الإسرائيلية، تماماً كما كانت مهيأة في العام 2000 لتقدم أرئيل شارون، وقد تكون الخطوات في المستقبل القريب أكثر سرعةً، وأشد وطئاً، ولن تبق همساً في الكواليس، أو حكراً على مؤسسات الاستطلاع والسبر والاستبيان، إذ سترتفع الأصوات المنادية بتسليمه السلطة، وسيجد الكثير من المسؤولين وأصحاب الرأي والقرار، مؤيدين وداعمين له، بحجة أن إسرائيل بحاجة إلى إعادة رص صفوفها الداخلية، وتوحيد جبهتها الوطنية، وتطمين مواطنها أمنياً واقتصادياً، في ظل المتغيرات الدولية الكثيرة، سواء على مستوى الدول العربية الجارة، المصنفة تقليداً بالأعداء، أو دول أوروبا المعروفة قديماً بالحلفاء.
استطاع أفيغودور ليبرمان من خلال تصريحاته الكثيرة المعلنة، وتصديه لمختلف الملفات الإسرائيلية الداخلية والخارجية، ثم تسلمه لوزارة الخارجية، الأمر الذي جعله الأكثر تجوالاً وسفراً، والأكثر حضوراً وتأثيراً، أن يرسم لنفسه صورةً مقبولة لدى اللوبي الصهيوني المؤثر في الولايات المتحدة الأمريكية، الذين باتوا يرون فيه المنقذ والمخلص، وأنه الرجل الوحيد أو الأنسب للوقوف في وجه الإدارة الأمريكية الحالية أو القادمة، فهو لا يخاف من انتقاداتهم، ولا يعبأ بمواقفهم، ولا يضطر لمجاملتهم، أو المضي معهم فيما يرى أنه يضر بأمن ومستقبل بلاده.
كما يستفيد ليبرمان كثيراً من أصله الروسي، وعلاقاته المتجذرة وغيره من المهاجرين الروس، في بناء أوسع شبكة علاقات مع روسيا وأوكرانيا وجورجيا وغيرهم من مكونات الإتحاد السوفيتي السابق، ولا يخفى أثر روسيا الجديد في السياسة الدولية، فقد عادت لتلعب أدواراً قوية ومباشرة، سواء في ملفات الشرق الأوسط، أو في محيطها القريب والبعيد، وقد بدأت في إعادة نسج علاقاتها مع مصر، واستقبلت إشارات الغزل السعودية والخليجية، فضلاً عن دورها المباشر والقوي في أزمة بلاده الأساسية مع إيران، فيما يتلق بملفها النووي، وقدراتها العسكرية المتفوقة، الأمر الذي يجعل الإسرائيليين يفكرون جدياً في مهندسٍ قوي لعلاقات بلادهم مع روسيا، بما يجعلها تنسجم مع المصالح الإسرائيلية، ولا تتناقض معها، وبما يساعدها في السيطرة على الأزمة مع إيران، وكبح جماحها النووي.
لا يخفي الإسرائيليون عدم اعجابهم برئيس حكومتهم بنيامين نتنياهو، ولا يتردد بعضهم عن وصفه بالمتردد الجبان، وبالضعيف المهزوز، والعاجز الحالم، وبأنه يخضع للظغوط، ويستجيب للشروط، فضلاً عن تأثير المحيطين به من كبار المستشارين، وبعض حلفائه من الأحزاب المشكلة لإئتلافه الحكومي، فضلاً عن الظهور المتكرر لزوجته ساره، وبروز اسمها في فضائح قديمة وأخرى جديدة، الأمر الذي يدفعهم للتفكير في البديل القوي، الصريح الواضح، الشجاع الذي لا يخاف، المؤمن بالأهداف الصهيونية، والتي يقدمها على مصالحه الشخصية، وأحلامه وطموحاته السياسية.
تبقى العقبة الأشد والأصعب، التي تعترض طريق ليبرمان، والتي قد تحول دون وصوله إلى رئاسة الحكومة الإسرائيلية، وربما تجبره على التنحي والغياب، والتوقف عن ممارسة السياسة، نفسها التي أخرت تسلمه لمقاليد وزارة الخارجية، وهددت بقاءه في الحكومة، وهي الفضائح المالية التي راجت حوله، وما دفع بالشرطة الإسرائيلية إلى إجراء التحقيق معه، ولكن القضاء الإسرائيلي لم يدنه، ولم يصدر في حقه حكمٌ نهائي، الأمر الذي مكنه من العودة إلى الحكومة وزيراً ونائباً لرئيس الحكومة، ولكن هذا لا يمنع إمكانية إعادة فتح ملفات التحقيق، ومثوله أمام المحكمة، كما لا يوجد ضماناتٌ أكيدة بأنه أصبح مبرئاً من أي اتهاماتٍ أخرى، مالية أو أخلاقية، فقد تظهر دلائل جديدة، وشكاوى حقيقية في اللحظات الحاسمة، لتوظف في المعركة السياسية لحساب بعض المنافسين، وإن بات هذا الاحتمال ضعيفاً، وأقل تهديداً.
مخطئ من يظن أن فوز أفيغودور ليبرمان برئاسة الحكومة الإسرائيلية سيضر بالقضية الفلسطينية، وسيعرضها لخطرٍ أشد، وسيدفع بالإسرائيليين نحو المزيد من التشدد والتطرف، فهو لا يختلف في شئٍ عن أرئيل شارون، إذ لا أعتقد أنه سيكون هناك فرق، ذلك أن الإسرائيليين جميعهم واحد، وحالهم متشابه، وسياستهم لا تختلف، أياً كان رئيس حكومتهم، أو قائد جبهتهم، فهم في حربنا سواء، وفي مواجهتنا صفاً، وفي قتالنا جبهة واحدة.

السبت، 12 أبريل، 2014

كيف تطالبون برئيس.. ومصر دولة بلا قانون؟/ مجدى نجيب وهبة

** يعتقد أكثر من 90 مليون مصرى .. أنه بمجرد إجراء الإنتخابات الرئاسية سوف يعود الإستقرار للدولة .. وتتحقق مطالب الشعب المصرى بعد ثورة 30 يونيو 2013 العظيمة "عيش – حرية –  والسلام – والأمن" ..
** وسؤالنا هنا .. هل حققت الحكومتان اللتان عقبوا ثورة 30 يونيو .. والرئيس المؤقت المستشار "عدلى منصور" أهداف ثورة 30 يونيو .. وأصبحنا فى حالة من الإستقرار الأمنى ؟ .. والإستقرار السياسى ؟ .. وأصبح لدينا أحزاب حقيقية لها ظهير شعبى ، يتححمل المرحلة الصعبة القادمة التى تمر بها الدولة المصرية ؟؟؟!!!
** هل حقق المشير عبد الفتاح السيسى أحلام الملايين من المصريين الذين خرجوا فى ثورة 30 يونيو ، مطالبين بمحاكمة الإرهاب وتحقيق الأمن ؟ .. هل حقق المشير عبد الفتاح السيسى وعده عندما فوضه الشعب لمكافحة الإرهاب فى مصر .. أم تسرع بإعلان إستقالته من وزارة الدفاع لتقديم أوراقه للترشح لمنصب رئيس الجمهورية نتيجة الضغط عليه ..
** نبدأ بالإجابة الفورية على سؤالنا الأول .. الإجابة بمنتهى البساطة سواء كانت حكومة الببلاوى السابقة أو حكومة المهندس إبراهيم محلب الحالية .. أو رئيس الدولة المؤقت لم يحققوا هدف واحد من أهداف ثورة 30 يونيو حتى الآن ..
** وهنا سؤال أخر .. هل يوجد عداء بين الحكومتين والرئيس المؤقت الذين تولوا المسئولية عقب ثورة 30 يونيو وبين الشعب المصرى ؟؟.. الإجابة نعم هو عداء بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ، بل أن الأمور أصبحت أسوأ مما نتوقع رغم القبض على كل رموز عصابه جماعة الإخوان المسلمين ، وتقديمهم للمحاكمة ..
** إذن فمن المسئول عن هذا الوضع الذى وصلنا إليه من فوضى متعمدة لإرهاب الشارع المصرى ..
** هل المشير عبد الفتاح السيسى هو المسئول عن هذه الفوضى ؟ .. يقول البعض من أبناء هذا الشعب ، لقد طلب منا المشير أن نفوضه لمواجهة الإرهاب ، ولبى الشعب النداء وخرج لتفويضه .. فلماذا نجد الإرهاب حتى اليوم يزداد إرهابا فى كل ربوع الدولة ؟ .. بل العجيب أنه تم تسليم مصر لعصابة أخرى أشد ضراوة من عصابة الإخوان ، وهم جماعة البرادعوية واليساريين المتطرفين ، وعملاء أمريكا .. بزعم ما أطلقوا عليه "خارطة الطريق" ، وتم تسليم الدولة طبقا للدستور والقانون لرئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار "عدلى منصور" ، وهو الذى أتى بحكومة الببلاوى ، التى فعلت فى مصر ما لم تفعله أى حكومة سابقة منذ عصر محمد على .. وظل رئيس الدولة على صمته المعتاد .. لا يرى ، لا يسمع ، لا يتكلم .. وكأنه رئيسا لدولة أخرى غير مصر .. وكانت النتيجة إنهيار الأمن فى الجامعات المصرية ، وفى الشارع ، وأصبح لدينا مفردات من السفالة والإنحطاط التى ما كنا نسمع عنها من قبل ، وزادت المخاوف والمطالب بإقالة حكومة الببلاوى ، وبعد المزيد من الإحتجاجات ، وفى صعوبة بالغة تم إقالة حكومة الببلاوى رغم أنه لم يكن للشعب أى مسئولية فى إختيار هذه الحكومة أو أفرادها ..
** أقيلت حكومة الببلاوى وتولى المهندس إبراهيم محلب وحكومته شئون البلاد ، وللأسف لم يتغير شئ بل زادت الفوضى .. وزاد الطين بلة ، وعمت المشاكل والإرهاب فى كل جامعات مصر .. وتجرأ الإخوان لأول مرة فى تاريخ التعليم العالى والجامعات المصرية لوضع قنابل محلية الصنع داخل هذه الجامعات ..
** ولم نجد من يدافع عن الدولة .. ويحمى الطلبة .. بل أن المجلس الأعلى للجامعات رفض دخول الشرطة المصرية لحماية الطلاب .. بزعم إلغاء الحرس الجامعى ..
** إذن .. فمصر فى عهد الرئيس المؤقت عدلى منصور فى حالة فوضى هدامة ، ومستمرة ، لمحاولة إسقاط الدولة المصرية .. فما هى مسئولية الرئيس المؤقت ؟ .. وهل هو المتهم الأول فيما نحن فيه ؟ .. الإجابة نعم ، فهو من يجب أن يحاكم ويحاسب ليس هو فقط بل كل من حكومة الببلاوى السابقة وحكومة محلب الحالية .. لدعمهما الإرهاب والفوضى والنتيجة عدم إستقرار سياسى أو إجتماعى ، وعدم ظهور اى احزاب لها ظهير وطنى ، وظهير شعبى فى الشارع المصرى ..
** ألا يصب كل ذلك فى صالح الإخوان الإرهابيين ؟ .. إذن نحن أمام خدعة كبرى إسمها "خارطة الطريق" .. لم تحقق أى أهداف لثورة 30 يونيو ، رغم أن سيادة المشير عبد الفتاح السيسى تعامل معها بكل أمانة وصدق وحب ، ولكنه فوجئ بأن كل من حوله جماعات صهيونية متأمركة ، تصر على إعادة مصر لنفس سيناريو الفوضى التى إشتعلت فى الشارع نتيجة نكسة 25 يناير ..
** إذن .. فكيف نطالب برئيس للدولة ؟ .. ومصر مازالت تحت وطأة كل هذه المشاكل .. هل يمكن للرئيس أن يفعل المعجزات فى ظل هذا المناخ الفوضوى ؟ .. هل يعتقد البعض أن فوز السيسى أو أحد المرشحين كافيا لإحكام السيطرة على هذه الدولة ، والضرب بيد من حديد ، لوقف كل مظاهر العنف والإرهاب؟ .. أعتقد أن الإجابة لا .. ليس السيسى ولا أى رئيس قادم فى ظل هذا المناخ الذى تعيشه مصر يمكنه إعادة الدولة المصرية لمسارها الطبيعى تحقيقا لمطالب ثورة 30 يونيو ..
** إذن فمن المسئول عن جرجرة الوطن إلى حالة اللادولة والفوضى التى بدأت بها بعض الأحزاب فى الشارع المصرى من خلال علو أصواتها ، وما سمعناه عن أحد هذه الأحزاب الإرهابية التى تدعو لعودة جماعة الإخوان الإرهابية ، وهم حزب الدستور التى تتزعمه سيدة مسيحية تقود الحزب إلى الهاوية ..
** من المسئول عن إستمرار وجود رئيس الدولة المؤقت "عدلى منصور" الذى لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ؟ .. من الذى سيحاكمه ؟ .. من المسئول عن إستمرار رئيس الحكومة ، المهندس إبراهيم محلب ، والقادم من شركة المقاولين العرب .. والمعروفة بأن صاحب هذه الشركة "عثمان أحمد عثمان" ، وهو احد قادة جماعة الإخوان المسلمين ، وإستمرار هذه الحكومة فى دعم الإرهاب ، ودعم الفوضى التى تعيشها مصر حتى الأن ..
** من المسئول عن الدستور الذى أجبرتنا كل القوى والتيارات السياسية فى مصر على التصويت له بنعم ، رغم أنه أسوأ دستور .. وبغض النظر عن الدباجة وما تم فيها من تزوير إلا أن أخطر ما طرح فى هذا الدستور هو تقليص صلاحيات الرئيس القادم ، وإعطاء كل الصلاحيات للبرلمان ، وهو ما سيحيل وسيجعل من مصر عراق أخر .. أو لبنان أخر .. وهذا ماكانت تسعى إليه حكومة الببلاوى ، أو الطابور الخامس ، أو دولة البرادعى ..
** فى النهاية .. أعتقد أن المشير عبد الفتاح السيسى يتحمل جزء كبير من هذه المسئولية ، التى اوقعنا فيها .. ربما عن طيب خاطر أو ربما عن عدم إدراك بألاعيب شياطين السياسة ..
** إنه لم يخذل الشعب ولكنه كان أكثر إطمئنانا لهؤلاء ..
** نحن ندق جرس الإنذار بأن مصر تعود للمربع رقم 1 .. الذى سيقود البلاد إلى الفوضى ، التى تسعى أمريكا إلى تحقيقها .. ولا حل الأن إلا بتفعيل قانون الطوارئ وتطبيق الأحكام العرفية ، وحكم البلاد حكما عسكريا .. سواء شاء من شاء أو أبى من أبى ، فلا حل للخروج من المأزق إلا ذلك .. ولا تقولون أننا نسعى إلى دولة ديمقراطية ، فما يحدث فى الشارع المصرى ليس له علاقة لا بالدولة ولا بالديمقراطية ولا بالقانون ..

صوت الأقباط المصريين

الجمعة، 11 أبريل، 2014

أبيات بين الشاعرين سليم غازي والشاعر القرويّ - رواية الشاعر عصام ملكي/ د. جميل الدويهي

  
من الذكريات الجميلة التي يحتفظ بها الشاعر المهجريّ عصام ملكي، ما حدث في ذات أمسية من أمسيات صيف عام 1951، أي قبل هجرة الملكي إلى أستراليا بثلاث سنوات تقريباً. 
ستّون سنة مرّت على الذكرى تلك، وعصام بحافظة غريبة يرويها وكأنّها حدثت بالأمس القريب.
أبطال تلك الرواية الشاعر المجهول سليم غازي من قرية بشمزّين، والشاعر القرويّ رشيد سليم الخوري، وعصام ملكي الذي كان آنذاك فتى على مقاعد المدرسة، وكان يرافق الشاعر سليم غازي البالغ ستّين عاماً من العمر، فيتحادثان، ويتلو عصام شعره بالفصحى (لم يكن يكتب الزجل في تلك الفترة)، فيقترح عليه سليم غازي تعديلات ويعطيه آراءه في شعره. 
والشاعر سليم غازي غير معروف لدى الكثيرين من أهل الأدب في يومنا هذا، فقد كان شاعراً مجيداً، ومات عازباً، وكان يَعتبر الفتى عصام ملكي ابنه الروحيّ. وبعد وفاة سليم غازي ضاعت أشعاره، ولا يعلم أحد إذا كان قد بقي منها شيء في مكان ما.
ويتذكّر عصام أنّه كان يتنزّه في الأمسيات على طريق الضيعة بشمزّين مع سليم غازي، وذات مساء توقّفت سيّارة بالقرب منهما، ولم يعرفا مّن في داخلها، فترجّل منها الشاعر رشيد سليم الخوري (الشاعر القرويّ) وحيّا تحيّة المساء، وصافح سليم غازي وسأله عن الفتى الذي معه، مبدياً عجبه لأنّه يعرف أنّ الشاعر سليم غازي غير متزوّج، فقال سليم غازي عن عصام ملكي: "هذا ابني الروحيّ". والتفت الشاعر القرويّ إلى السائق الذي كان ما يزال في السيّارة وقال له: "يمكنك أن تذهب وتعود إليّ بعد ساعة"، فانطلقت السيّارة وبقي الثلاثة على الطريق. وبعد حديث قصير سأل الشاعر القرويّ صديقه الشاعر البشمزّينيّ: "ماذا عندك يا سليم غازي من جديد؟" فقال سليم: "ليس عندي شيء جديد، لكنّني البارحة كنت أشرب القهوة في أحد المنازل في بشمزّين، وكانت بنات صاحب المنزل على الشرفة، فهبّ الهواء وطار رداء إحداهنّ، فقلت ارتجالاً:
الشاعر القروي
علِق النسيم بها وجُــــنّ جنونـه
فهوى يزيح الثوب عــن ساقيها
خجلتْ وغضّتْ حشمةً وتورّعاً
فزها وبــــــان الورد في خدّيها
لم  أدرِ مُــــذ أبصرتُها عريانةً
نُــــــورٌ أم النيران في فخذيها؟
صرف الحميّا أين رشف كؤوسها
من رشف ريقٍ سال من شفتيها؟
يا من يخاف السحر، إنّ فلانةً
سحّارةٌ، والسحر في عينيها (وقد تكون: نهديها)". 
كانت تلك الأبيات هي الأبيات الوحيدة التي حفظها أحد من الناس من شعر سليم غازي. وقد سأله الفتى عصام ملكي عن معنى "الحميّا"، فأجابه" "الحميّا هي الخمرة المعتّقة".
ثمّ نظر سليم غازي إلى السماء وقال: "القمر هذه الليلة هلال".
أجاب رشيد سليم الخوري: "لا بأس، فبعد  قليل ستعود السيّارة وأترككم مع المساء والقمر".
قال سليم غازي للشاعر القرويّ: "قل لنا شيئاً عن الهلال". فارتجل القرويّ قائلاً:
ماذا؟ الهلالُ؟! بل اسمـــــــي رام يكتبه
في صفحة الأفـْق ربّي الواحدُ الواقي
عصام ملكي
فخطّ مختصِراً "راءً" وقــــــال: كفى
في شهرة الإسم مـــا يُغني عن الباقي."
ومعنى الكلام أنّ رشيد سليم الخوري الذي يبدأ اسمه بحرف الراء هو أشهر من أن يعرّف، وقد كتب الله تعالى في السماء أوّل حرف من اسمه على شكل هلال، وترك الباقي للبشر لكي يكملوه.
وبعد قليل، جاءت السيّارة فودّع الشاعر القرويّ، وعاد إلى ضيعته الساحليّة البربارة.
ويسافر عصام ملكي بعد مدّة إلى أستراليا، ثم يعود إلى لبنان في زيارة، فيقصد البربارة، ويستقبله الشاعر القرويّ في منزله بالحفاوة والتكريم... تـَذكَّرَه من تلك الأمسية التي لا تُنسى، ولا تغفل عنها ذاكرة عصام ملكي العجيبة المليئة بالقصص والروايات عن الحياة وأبطالها.

الخميس، 10 أبريل، 2014

المشكلة هي في سقف المفاوضات ومرجعيتها/ صبحي غندور

حمّلت الإدارة الأميركية الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني مسؤولية تعثّر المفاوضات بينهما، والتي يرعاها منذ 9 أشهر وزير الخارجية الأميركي جون كيري. ويأتي هذا الموقف الأميركي بعدما رفضت حكومة نتنياهو الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين، وبعد استمرار الإستيطان اليهودي في القدس وفي الأراضي الفلسطينيّة المحتلة، بينما جرى على الطرف الفلسطيني إعلان القيادة الفلسطينية عزمها الانضمام إلى معاهدات ومواثيق دولية ومؤسسات تابعة للأمم المتحدة.
المشكلة هنا بالموقف الأميركي أنّه يواصل المساواة مجدّداً بين القاتل والضحية، بين المعتدي المحتلّ وبين صاحب الحقّ في الأرض، بين من خالف الشرعية الدولية منذ قرار تقسيم فلسطين عام 1947، وبين شعبٍ مطرودٍ من أرضه ومحرومٍ من دولته ووطنه.
حكومة نتنياهو هي التي واجهت أولاً إدارة أوباما ورفضت مطلبها بوقف الإستيطان، وتستمرّ بهذا الموقف، وهي التي رفضت مؤخّراً تطبيق الاتفاق بإطلاق الأسرى الفلسطينيين، واشترطت لتنفيذ ذلك إطلاق سراح الأميركي (الجاسوس لإسرائيل) جوناثون بولارد المعتقل منذ ثلاثة عقود في الولايات المتحدة، ثم تأتي الملامة الأميركية على الطرفين معاً!!، وتخرج التسريبات عن استعداد واشنطن لإطلاق الجاسوس بولارد، ولتحصل المساواة أيضاً بين أسرى فلسطينيين كانوا يقامون الاحتلال وبين عميلٍ إسرائيلي خان وطنه الأميركي!!.
لقد نجح نتنياهو في السنوات الخمس الماضية في ابتزاز إدارة أوباما والحصول على أقصى درجات الدعم العسكري والأمني الأميركي (إضافةً إلى الدعم المالي الكبير المستمر لعقود)، مقابل عدم قيام حكومته بضربات عسكرية انفرادية ضدّ إيران. وهاهو نتنياهو يمارس أسلوب الابتزاز نفسه في الملف الفلسطيني مع الجانبين الأميركي والفلسطيني، دون أن يقدّم أي شيء عملي بخصوص القضايا الكبرى التي هي موضع التفاوض.
لقد كان من الخطأ أصلاً قبول السلطة الفلسطينية بالتراجع الأميركي عن ضرورة وقف الإستيطان قبل استئناف التفاوض، ثم تراكم هذا الخطأ حينما جرى ربط التفاوض بإطلاق أسرى فقط، وهو أمرٌ تقدر إسرائيل على نقضه في أي وقت طالما أنّ من يُفرَج عنهم سيعيشون ضمن المناطق الخاضعة للهيمنة الإسرائيلية، ويمكن لإسرائيل إعادة اعتقالهم أو اغتيالهم، كما فعلت وتفعل في كلّ المناطق المحتلّة.
وجيّدٌ طبعاً أن تصرّ السلطة الفلسطينية على إطلاق سراح المناضلين الأسرى وأن تطلب عضوية المؤسسات الدولية التابعة للأمم المتحدة، لكن ذلك كلّه ما زال يجري تحت سقف "خيار التفاوض فقط"، وهو أشبه بتحريك "أثاث المنزل" وليس الخروج منه ومن محدوديّة سقفه، وبالتالي، لا يجب توقّع أن تؤدّي الخطوات الأخيرة للسلطة الفلسطينية إلى تغيير معادلة الصراع الحاصل الآن ولا واقع الإستيطان والاحتلال في فلسطين.
فالتغيير سيحصل في معادلة الصراع بإحدى حالتين: إمّا حدوث ضغط أميركي فاعل على إسرائيل وهو مستبعدٌ الآن، أو نموّ وتصاعد الحالة الفلسطينية الرافضة للمراهنة على نهج المفاوضات فقط، رغم أنّ اتفاق أوسلو قد نصّ على ذلك، وهو أمرٌ التزمت به السلطة الفلسطينية طيلة 21 سنة من عمر هذا الاتفاق. 
وقد كان من الأجدر بإدارة أوباما أن تكون صادقة مع نفسها وبأن تقول للعالم كلّه أن جهودها في الملف الفلسطيني قد فشلت بسبب سياسات حكومة نتنياهو الرافضة أصلاً لإقامة دولة فلسطينية مستقلة ولوقف الإستيطان، وبأن ينفّذ الرئيس أوباما والوزير كيري إشارتهما إلى إمكان عزل إسرائيل دولياً ومقاطعتها، كما حصل في الماضي مع دولة جنوب إفريقيا أيام الحكم العنصري فيها.
إنّ الضغط الأميركي المطلوب على الحكومة الإسرائيلية يحتاج أولاً إلى ضغط فلسطيني وعربي على واشنطن وعلى المجتمع الدولي عموماً، من خلال توفير وحدة موقف فلسطيني وعربي يقوم على رفض أي مفاوضات مع إسرائيل ما لم يتمّ الوقف الكامل والشامل لكلِّ عمليات الاستيطان في كلّ الأراضي المحتلّة، إضافةً إلى إنهاء الحصار القائم على قطاع غزّة، على أن يترافق ذلك مع تجميد كل أنواع العلاقات الحاصلة بين إسرائيل وبعض الدول العربية، واستنهاض خيار المقاومة الشعبية ضدّ الاحتلال الإسرائيلي. وبذلك تكون هناك مصداقية للموقفين العربي والفلسطيني، وتكون هناك خطوات عربية جدّية داعمة للسلطة الفلسطينية في أي مفاوضات مستقبلية.
إنّ مشكلة الفلسطينيين والعرب ليست مع "الخصم الإسرائيلي والحكم الأميركي" فقط، بل هي أصلاً مع أنفسهم، فالطرف الفلسطيني أو العربي الذي يقبل بالتنازلات هو الذي يشجّع الآخرين على طلب المزيد ثمّ المزيد. فقد جعل اتفاق أوسلو (القضية الفلسطينية) مسألةً خاضعة للتفاوض فقط بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية التي هي أقلّ من حكم ذاتي على الأراضي الفلسطينية المحتلّة. وقد أخذت إسرائيل من قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الاعتراف بها (دون تحديد حدود إسرائيل أو بالنصّ على أنّها دولة احتلال!) وبالتعهّد بعدم استخدام أي شكل من أشكال المقاومة، مقابل الاعتراف فقط بقيادة المنظمة وليس بأي حقٍّ من حقوق الشعب الفلسطيني!.
ولقد وضح حين توقيع اتفاق أوسلو كيف تجاوبت رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية مع المطالب الأميركية والشروط الإسرائيلية ممّا أدّى إلى وجود السلطة الفلسطينية الراهنة على "أرض" غير محدّدة بعدُ نهائياً، مقابل تسليم بسلامٍ كامل مع مغتصب هذه الأرض، ودون أيّة ضمانات أيضاً لمستقبل استقلالية "الدولة" التي ستحكم هذه "الأرض"، أو "الشعب" المشرّد بغالبيته خارج هذه الأرض. فعناصر الوطن الفلسطيني (أرض – شعب- دولة) ما زالت كلّها غير محدّدة أميركياً وإسرائيلياً، بينما مضمون "السلام" الإسرائيلي المطلوب هو الذي يتحقَّق على الأرض، في ظلّ حسمٍ أميركي/إسرائيلي ليهودية دولة إسرائيل!.
ذلك كله يحدث في فلسطين وبقضيتها المركزية أساساً للعرب أجمعين بينما الحكومات والشعوب العربية الأخرى مشغولة في أزماتها وصراعاتها الداخلية والبينية!. فاليوم، نصبح ونمسي مع إعلام عربي وطروحات فكرية وسياسية لا تخجل من توزيع العرب على طوائف ومذاهب وإثنيات (ولو متستّرة بتسميات سياسية وحزبية) بحيث أصبحت الهويّة الوطنية الواحدة غايةً منشودة، بعدما جرى التخلّي المخزي عن الهويّة العربية المشتركة.
اليوم، نجد تصعيد العنف المسلح داخل بعض الأوطان العربية، بينما هناك تمسّك عربي بنهج أسلوب التفاوض مع إسرائيل وبإسقاط خيار الحرب أو المقاومة المسلحة ضدّها، وبتفهّم "ظروف" حلفاء إسرائيل الدوليين وعدم الضغط عليهم من أجل وقف دعمهم لعدوٍّ احتلّ الأرض، وشرّد الملايين وقتل وجرح عشرات الألوف على مدار أكثر من ستين عاماً، فلا ضرورة الآن حتّى لقطع العلاقات مع هذا العدوّ رغم استمرار احتلاله وتهويده المتصاعد للقدس والأراضي المحتلة!!.
حبذا لو يتّم التوافق عربياً على حالةٍ بين العرب شبيهة بما جرى الاتفاق عليه في العام 1993  بين "منظمة التحرير الفلسطينية" وإسرائيل، وبإشراف أميركي وأوروبي، بأنّ "التفاوض هو الأسلوب الوحيد لحلّ النزاعات" وبأن "لا لاستخدام العنف المسلّح". وقد جرى عملياً تبنّي هاتين المسألتين من قبل الحكومات العربية في رؤيتها للصراع مع إسرائيل، حيث جرت المفاوضات العربية-الإسرائيلية طيلة حقبة التسعينات، كما حصلت أنواع مختلفة من أشكال التطبيع العربي معها رغم عدم التزامها لأكثر من 20 عاماً بالاتّفاقات مع الفلسطينيين. ثمّ جرى إعلان "المبادرة العربية للسلام" في العام 2002، ولم تقبل بها إسرائيل، ولم تُمارس الحكومات العربية حرباً عليها أو ضغوطاتٍ تدفع لتنفيذها أو حتّى دعوة الفلسطينيين للتخلّي عن "اتفاق أوسلو" ودعمهم مالياً وعسكرياً لخوض مقاومة مسلحة تُحرّر الأرض (والقدس الشريف) وتُحقّق للشعب الفلسطيني مطلبه المشروع بإقامة دولته المستقلّة.
فحيث تتوجّب المقاومة المسلّحة ضدّ عدوٍّ إسرائيليٍّ ظالمٍ محتل، يتمّ تبني خيار التفاوض والتخلّي عن أسلوب الكفاح المسلح. وحيث يجب إسقاط أسلوب العنف المسلّح بين أبناء الوطن الواحد ودعوتهم للتفاوض وللحوار الوطني الجاد، يحصل الآن التشجيع الخارجي على إشعال حروبٍ أهلية عربية. وحيث يجب التعامل مع الملف الفلسطيني في "مجلس الأمن الدولي" يتمّ إخراج الملف منه، رغم أنّه بالأساس من مسؤولية الأمم المتحدة بعد اعترافها بدولة إسرائيل والتسبّب في تشريد الفلسطينيين من وطنهم. وحيث لا ينفع وطنياً ولا عربياً تدويل الأزمات الداخلية لأيِّ بلدٍ عربي، تندفع قضايا عربية إلى مرجعية "الأمم المتحدة"!!.
*مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن
Sobhi@alhewar.com

كيف تكتب تعليقك