إعلانكم في تلفزيون وراديو ومجلة الغربة هو الأسرع والأضمن والأجمل والأوفر من الناحية المالية.. نضع إعلانكم بسعر قد لا تصدّقونه أنتم بالذات.. اتصلوا بنا على الرقم 0415404052

الأربعاء، 27 مايو، 2015

معركتنا معركة وجود... وأن نكون أو لا نكون/ راسم عبيدات

المشروع الأمريكي للمنطقة،مشروع الفوضى الخلاقة،مشروع تقسيم المقسم والتجزئة والتفتيت،وإعادة تركيب الجغرافيا العربية خدمة لهذه المشاريع،يبدو ان وتائره تسير بشكل سريع،وسيصبح التقسيم فعلي وقائم،إذا لم تتكاتف وتتوحد كل القوى،قوى المقاومة من طهران وحتى فلسطين،جيوش وقوى مقاومة شعبية وشعوب،حيث التحالف القائم بين القوى الإستعمارية وفي مقدمتها أمريكا وفرنسا ومشيخات النفط والخليج العربي وجماعة التتريك و"اسرائيل"،يعبر عن أهدافه الخبيثة الآن بشكل جلي وواضح،فنائب الرئيس الأمريكي "جو بايدن" تحدث علناً عن تقسيم العراق الى ثلاث دويلات(سنية،شيعية وكردية" وساق الحج والذرائع لذلك،وهذا المشروع سيطال سوريا والأردن ومصر ولبنان وليبيا واليمن،والسعودية المتورطة فيه لن تكون بمنأى عنه.
ساحة الإشتباك بين مشروع المقاومة،مشروع حماية الأمة والدفاع عن وجودها وكرامتها وعزتها،وبين المشروع المعادي ممتدة من صنعاء وحتى فلسطين.هذه المعركة تزج فيها القوى المعادية بكل ثقلها وإمكانياتها وطاقاتها،مستعينة بالقوى التكفيرية التذبيحية الداعشية بتشكيلاتها المختلفة "داعش" و"نصرة" قاعدة" "جيش الفتح "و"السلفية الجهادية" وغيرها من المنتوجات والمسميات واليافطات والعناوين لنفس المصنع،تتبدل وتتغير فقط للمهمة ولجهة التسويق والهدف منها.
حلقات الإشتباك مترابطة ولا يمكن فصلها،والتصعيد الجاري حالياً والدفع ب"داعش" لاحتلال الرمادي في العراق وتدمر في سوريا،لها علاقة بهذا المشروع،مشروع التقسيم والتجزئة،وكذلك هذا مرتبط بشكل وثيق وقوي بإقتراب موعد التوقيع على الإتفاق النهائي بين طهران وواشنطن على البرنامج النووي الإيراني في نهاية شهر حزيران القادم،حيث أن التصعيد السعودي تجاه اليمن و"الحوثيين" على وجه التحديد،ورفضها لأية حلول سياسية يكون الحوثيين جزء أساسي منها،وتزويد "الدواعش" و"النصرة" بأسلحة حديثة جداً وضخ أضخم احتياط بشري تكفيري شيشاني وتركماني وعربي وعجمي وأجنبي عبر تركيا الى سوريا وإحتلالهم لادلب والشاغور وتدمر،بالتزامن مع احتلال"الدواعش" للرمادي في العراق،وخلق حالة من التواصل بين باديتي الشام والعراق،والسيطرة على الحدود العراقية السورية،في ظل صمت وتواطؤ أمريكي-اوروبي غربي،يثبت بأن ما يجري هو بدعم ومشاركة امريكية.

السعودية وتركيا و"إسرائيل" تريد إجهاض الاتفاق النووي الإيراني بكل طرق،وتعتقد بأن تعديل ميزان القوى العسكري على الأرض وإحداث اختراقات جدية في الساحتين السورية والعراقية،سيضعف ايران،ويحد من قدراتها على دعم حلفائها في العراق وسوريا واليمن،ويجبرها على تقديم تنازلات جدية في إطار التوقيع على الاتفاق مع أمريكا،لأن توقيع الإتفاق يعني تحرر الإقتصاد الإيراني من الضغوطات ومضاعفة انتاجها البترولي بشكل كبير والإفراج عن اموالها المحتجزة،وهذا سيمكن ايران من أن تفرض نفسها كقوة إقليمية مقررة في شؤون المنطقة،وبما يعزز من دورها وحضورها ودور وحضور حلفائها.

غزوة وفتوحات "داعش" للرمادي وتدمر مرتبطة بهذا الإتفاق،ولذلك ردت ايران بشكل قوي على التصريحات الإمريكية،بأن توقيع الإتفاق مع ايران يشمل استجواب علمائها وتفتيش منشأتها العسكرية،حيث قالت قيادتها السياسية والعسكرية بأنها لن تسمح بأي شكل بتفتيش منشأتها واستجواب علمائها حتى لو أجهض الإتفاق.

المشروع الذي يتهدد دول المنطقة وشعوب المنطقة ومجتمعات المنطقة وجيوش المنطقة هو هذا المشروع التكفيري والتذبيحي المتوحش الذي نشهده الآن.

نحن الآن امام خطر وجدي حقيقي،مشروع يوازي في خطورته المشروع الصهيوني،نحن امام مشروع قائم ويتحرك ويمشي على الأرض،يقتل،يدمر،يسفك دماء يفجر دور عبادة،ينهب ويدمر تراث وحضارات عريقة،يهجر طوائف واقليات،مشروع الداعشية،مشروع المعاداة للبشرية والإنسانية والحضارة،هذا المشروع ممتد من جبال طورا بورا في افغانستان وفي الشيشان وباكستان والعراق وسوريا وليبيا ومصر اليمن وحتى شمال افريقيا ونيجيريا،جماعة بوكو حرام بايعت خليفة داعش،وداعش عبرت عن وجودها في السعودية بتفجير جامع القطيف،يعني جماعة لها فكر ومنهج واتباع وبيئة حاضنة.
نحن الان امام معركة وجود نكون او لا نكون،وامام خطر لم تشهده المنطقة في السابق لا قديماً ولا حديثاً،عرفت المنقطة الإحتلالات بانواعها المختلفة،كان الإستعمار ياتي لكي يحتل الأرض،يسيطر على الثروات والمال والمياه والسلطة،وكذك الان على الغاز والبترول والأسواق والقرار السياسي،ولكن لم تكن لديهم مشكلة في ان يبقى السكان بمختلف مذاهبهم ومشاربهم الفكرية والدينية وطوائفهم في العيش في إطار المنطقة الجغرافية والدولة.

الآن نحن امام فكر لا مثيل له في التاريخ،ويشكل خطر ويستهدف الوجودات البشرية الأخرى،نحن نواجه عصابات مجرمة تمارس القتل من اجل القتل،لا علاقة لها بفكر ولا منهج ولا رؤية ولا فقه، نحن اليوم أمام مشروع، أمام جماعات، أمام خطر، هو لا يتحمل وجود الآخرين، هنا خطأ أن يصف أحد، وأن يقول هذا وضع سني في مقابل الشيعة، أو وضع سني في مقابل المسيحيين، أو وضع سني في مقابل بقية الطوائف والاتجاهات الدينية، أبداً. هذا وضع متوحش تكفيري في مواجهة كل شعوب هذه المنطقة.

الخيار الحقيقي والصحيح هو أن تعتمد الدول المستهدفة قيادة ومقاومة وشعوب (عراقيون ،سوريون،يمنيون وغيرهم) وكل شعوب المنطقة،كما قال سماحة السيد حسن نصرالله" على أنفسهم، أن يشحذوا هممهم، أن يثقوا بقدراتهم، أن يتعاونوا ويتكاتفوا ويعضدوا بعضهم بعضاً، وأن يبحثوا عن الأصدقاء الحقيقيين الصادقين ليقدموا لهم الدعم والمساندة، ،أن يعلموا أنهم بالوعي والإرادة قادرون على إلحاق الهزيمة بهذا المشروع التكفيري الظلامي المتوحش. هم ليسوا أقوى من إسرائيل، هم ليسوا اقوى من أميركا، وحركات المقاومة وشعوب المقاومة في هذه المنطقة ألحقت الهزيمة بإسرائيل والهزيمة بأميركا. الذي يلعب هنا هو التضليل، هو العبث، هو الفراغ، هو الحيرة. يجب أن نخرج من هذه المرحلة ونعلم أننا قادرون باعتمادنا على قدراتنا الوطنية، على شبابنا، وعلى جيوشنا، وأن يحلّوا خلافاتهم والملفات المتنازع عليها بينهم في كل هذه البلدان، لأن المعركة معركة وجود، هي معركة وجود العراق وشعب العراق، معركة وجود سوريا وشعب سوريا، معركة وجود لبنان وشعب لبنان".

الثلاثاء، 26 مايو، 2015

عفوُ الربِ وحقدُ العبدِ/ د. مصطفى يوسف اللداوي

الإنسان إلا من رحمه الله واجتباه، وامتن عليه وعلمه، وأدبه وهذبه، وأنعم عليه وأكرمه، ظلومٌ كفارٌ، جاحدٌ جاهلٌ، ظالمٌ مقتصدٌ، كاذبٌ إذا وعد، وفاجرٌ إذا خاصم، وحاقدٌ إذا كره، وظالم إذا حكم، ومستبدٌ إذا ملك، وكزٌ بخيل إذا فتحت الدنيا عليه أبوابها، وناكرٌ للجميل إذا وجد البديل، وكافرٌ للعشير إذا ذُكِّر بالمعروف، لا حدود لظلمه، ولا نهاية لبغيه، ولا نجاة من كيده، ولا سلامة من شره، دساسٌ نمامٌ، مغتابٌ أبداً وحاقدٌ دوماً، متآمرٌ كالعدو، وخبيثٌ كالشيطان، لا يفكر إلا في نفسه، ولا يسعى إلا إلى مصلحته، ولا حسن للنية عنده، ولا نقاء سريرةٍ في نفسه، في الشر يفكر وهو إليه سباق، وبالخير لا يسعى وهو منه بعيد.
ذلك هو الإنسان الذي يعيش لنفسه، ولا يفكر إلا في ذاته، ولا يخطط إلا لمصالحه، لا يهمه الآخر، ولا يفكر فيه، ولا يعنيه أمره، ولا يهتم لشأنه، وينسى أنه لا يستغني عن غيره، ولا يستطيع العيش دونه، وأنه مهما كان وضعه، وسمت منزلته، وارتفعت درجته، فإنه يحتاج إلى غيره، وينشد وده، ويطلب الحاجة منه، إذ لا تستقيم الحياة بدونهم، فهم على بساطتهم ونقاء سريرتهم صبغة الأرض وطيب الحياة، ولكن الإنسان الباغي المستبد، الظالم الجهول، يأبى أن يتعلم، ويرفض أن يأخذ العبرة من غيره، ويستفيد من تجارب من سبقه، فيمضي قدماً في غيه، سادراً أعمى لا يرى، وجاهلاً لا يفقه ولا يتعلم، فلا يرده موتٌ ولا يصده عن ظلمه مصيبة.
قد يقترف الإنسان معصيةً ويرتكب إثماً، وقد يخطئ في جنب الله عز وجل وفي حق الناس، في لحظات السهو والغفلة، أو في ساعات الضعف والفطرة، وهو الخطاء ذو المعصية، التي بها عُرف وعنها قد أُثر، وقد يندم ويتوب، ويعقد العزم على ترك المعصية والتخلي عن الخطيئة. 
لكن الإنسان يتربص بأخيه ويكيد له، ويراقبه ويتصيد أخطاءه، ويقسو عليه ولا يرحمه، بل يحزن إن أصاب وأجاد، ويفرح إن أخطأ وعصى، ويمد له في المعصية لئلا يتوب، ويوغر صدره لئلا تصفو نفسه ويتراجع، ولا يهمه من أمره الستر أو التوبة، إنما غايته الفضيحة والابتعاد أكثر عن الطريق السوي والفضيلة، فتراه يغلق في وجهه الأبواب، ويعقد أمامه السبل، ويوغر ضده القلوب، إذ لا يرضيه منه الصفاء، ولا يعجبه منه الرضا، وهو يعلم أن العبد إذا تاب وآب، نال رضا رب العباد، وحاز على الخير والبركة. 
ولكن الله سبحانه وتعالى وهو الرحمن الرحيم، الغفور الودود، فتح للإنسان العاصي، وللعبد المخطئ ألف بابٍ وبابٍ للتوبة، فلا يغلق دونه باب، ولا يعقد أمامه سبيل، ولا يحكم عليه بالمستحيل، بل ييسر له كل شئٍ ليكفر عن معصيته، ويقلع عن ذنبه، ويتوقف عن خطأه، فهو جلَّ في علاه يفتح أبواب التوبة على اتساعها، وينزل من عليائه في كل ليلة، يجيب دعوة الداعي، وتوبة التائب، ويعفو عن المخطئ، ويسامح المسيئ، ويبارك في خطا العبد، ويمد له في عمره، وينسأ له في أثره، ويفتح عليه من واسع رزقه، ويفرح له إذا أقبل، ويبش في وجهه إذا استغفر، ويسعد به إذا ندم وعزم على التوبة والإنابة.
وقد تكفل الله سبحانه وتعالى وهو القادر على كل شئ، بستر عبده إذا تاب، والعفو عنه إن استغفر، وقبول توبته إن ندم وعزم صادقاً، وأصر أن يقلع ولا يعود، ويستقيم ولا ينحرف، ويصيب ولا يخطئ، فلا يفضحه في المجالس، ولا يشيع معصيته بين الخلق، ولا يدعو لكشف ستره، وفضح نفسه، وتعميم خطأه، بل يرعاه سبحانه بالستر، ويكلأه بالحفظ، ويجعل صورته بين العباد مقبولة، وسيرته عند الخلق محمودة، وقد علَّم رسوله الكريم محمداً صلى الله عليه وسلم هذا الأدب، وأنشأه على هذه الخلق، فكان خير خلق الله أدباً وخلقاً.
الله سبحانه وتعالى لا يطلب من عبده إذا أناب إليه وتاب، إن كانت معصيته بينه وبين الله عز وجل، ولا علاقة لها بالعباد، ولا حقوق لهم عليه، ولا مظالم في عنقه تجاههم، سوى أن يكون صادقاً ذا عزمٍ وإصرار، يمضي بها بلا تردد، ويواصل بها بلا انكفاء، وألا يكون بتوبته خواراً ضعيف العريكة خائب العزيمة، سريع العطب كثير الخطأ، قليل الأوبة كثير المعصية.
أما العبيد، شرار الخلق، أهل السوء، قرون الشيطان، فلا يرضيهم ما ارتضاه الله سبحانه وتعالى لنفسه العلية، ولا ما قبل به وهو الإله الكبير المتعال، المتفضل عليهم وعلى كل العباد، فلا يقبلون توبة الإنسان وهو منهم، ولا ينسون زلته وهم سببها، وعندهم مثلها، وهم منه أسوأ، وأكثر خطأً، وأشد فحشاً، وأقبح نفساً، ولكنها طبيعتهم المعوجة، وقلوبهم العفنة المقيتة، ونفوسهم المريضة السقيمة، وحقدهم الأسود، وعيونهم الضيقة، وحسدهم الأعمى، وضيق صدورهم، وقلة بصيرتهم، وانحراف فطرتهم. 
هم يظنون أنهم أحسن حالاً، وأفضل نفساً، وأنقى سريرةً، وأنهم بعيدون عن الخطأ، ومحصنون من المعصية، أو أنهم بعيدون فلا يراهم أحد، ومخفيون فلا يكشف سريرتهم إنسان، ولا يفضح سلوكهم آخر، ونسوا بأن الله سبحانه وتعالى قد توعد أن يفضحهم ولو كانوا في بيوتهم، وفي أسرهم وبين أطفالهم، أما علموا أن من تتبع عورة امرئٍ تعقب الله عورته وفضحه ولو في عقر داره، ألا يعلمون أن الله لا يحب فضح عبده، ولا يرغب في أن يكسر نفسه، ويريد له أن يكون بين الناس عزيزاً إذا تاب، وكريماً إذا أناب، وذا سيرةٍ حسنةٍ وسمعةٍ طيبةٍ إن آب واستقام.
لكنهم يأبون الستر، ويحبون الفضح، ويفرحون بالإساءة، ويسعدون بالمضرة، ولا يعنيهم كسر النفس، وإعطاب الروح، إنهم بسلوكهم الشائن يفسدون ويضرون، ويجرمون ويعتدون، ويخالفون الله ولا يطيعون، ويعارضون رسوله الكريم ولا يتبعون، إنهم شياطينٌ في أفعالهم، ويهودٌ في سلوكياتهم، وإن لبسوا الأبيض، وحملوا المسبحة، وتمتموا بألسنتهم تسبيحاً، وطأطأوا الرؤوس سجوداً، وحنوا الظهور ركوعاً، وظهروا أمام الناس وهم يصلون، وبدوا وكأنهم صالحون صادقون، يصلحون ولا يفسدون، ويحسنون ولا يسيؤون، يقولون أطيب الكلام، ويأتون بأفضل الأفعال، ظانين أنهم الأحسن، ولكنهم في الحقيقة هم الأخسرين أعمالاً، الذين ضل سعهيم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً.
أيها العبيد لا تكونوا عوناً للشيطان على إخوانكم، فلا تتعقبوا عوراتهم، ولا تفضحوا معاصيهم، بل أعينوهم على التوبة، وساعدوهم وعلى الأوبة، وكونوا لهم عوناً وسنداً، مدوا إليهم الأيادي، وانتشلوهم بنبلٍ، وخذوا بأيديهم بشهامة، وتعانوا معهم بعزةٍ وأنفةٍ وكرامة، ولا تكونوا سبباً في انحراف المخطئين أكثر، ولا سبباً في إصرارهم وأخذهم العزة بالإثم، فأنتم من يتحمل المسؤولية، وعلى عاتقكم يقع وزرهم، وعند الله عز وجل في الدنيا ويوم القيامة حسابكم.
إنه الإنسان المغرور التافه، الذي يظن نفسه ويوهمها أنه قيمة كبيرة، وصاحب منزلةٍ عاليةٍ رفيعة، ومسؤولية عظيمة، يتصدر المجالس، ويتقدم الصفوف، ويسمع له الناس وينصتون، ويتحدث ويسمعون، فيغتاب ويفضح، وينم ويهزأ، ويتهكم ويسخر، ويحكم ويتسلط، معتقداً أنه ظل الله على أرضه، وخليفته بين خلقه، يصنفهم كيف يشاء، ويقسمهم كما يريد، ويسميهم ويعددهم، وفق معاييره، وحسب مقاييسه، ولو كانت عوجاءٌ وعرجاءٌ وهي في الغالب كذلك وأسوأ، بل هي شوهاء وعمياء، وباطلة وظالمة، ولا فرق عنده في المعايير، طالما أن الناس تسمع كلامه، وتأخذ بأحكامه، وتقبل بتوصيفاته.

الأحد، 24 مايو، 2015

لا دين فى العلم ولا علم فى الدين/ الدكتور ماهر حبيب

تماما كما أنه لا يجب خلط الدين بالسياسة كذلك لا يجب أن نربط العلم بالدين فربط الثابت بالمتحرك يتسبب فى كوارث لأننا لو إفترضنا أنه تم ربط إنسان بقطار سريع وبدأوا فى التحرك سويا فهذا الإنسان الذى خلق ذلك القطار وسخره لخدمته ولأن وظيفة الإثنان مختلفة فعندما سيسرع القطار ستختل المعادلة وتتضارب الوظائف حتى تتحول الأمور إلى كارثة.
فالله الخالق بعد أن خلق الإنسان على أحسن تكوين خلق له العقل وأعطاه الحرية فى أن يتسلط على الأرض وأن يسمى آدم مخلوقات الله من حيوانات وكافة المخلوقات وأعطاه سلطانا أن يسود على الأرض وأعطاه العقل الذى يفكر به ثم أعطى الله الدين للبشرية ليتحكم الإنسان فى نفسه وأن يخشى خالقه ويطيعه وأن يقّوم سلوكه فلا يتحول لوحش كاسر بلا أخلاق ولا ضمير وأيضا ترك الله له كامل الحرية ليختار بين الخير والشر لكى يستحق ان يحاسبه بعد مماته.
فنخلص من ذلك أن العقل والعلم أعطاهما الله للإنسان ثم منحه نعمة الدين منفصلة ليقوم الإنسان بتقويم نفسه ومراعاة ضميره من ناحية أخرى أما خلط الوظائف معا يؤدى إلى تعارض و تضارب لأن قواعد الدين ثابتة لا تتغير منذ بدء الخليقة حتى الأن أما العلم فيتغير كل لحظة وما نظنه أنه صحيحا 100% نجد أنه مرفوضا عقليا وعلميا بعد فترة من التجارب والخبرة والزمن .
فلم يعطنا الله علاجا للسرطان فى كل الأديان ولم يذكر لنا أى كتاب دين سماوى أو غير سماوى أنواع فيروس الأيدز أو تحورات فيروس الأنفلونزا السنوى و كذلك لم يذكر شيئا عن الكومبيوتر أو التابلت أو الأيفون فكل تلك المواضيع تندرج ناحية العقل الذى منحنا إياه الخالق فعندما نفتش فى الكتب السماوية ونحاول أن نخترع علما غير موجود فنحن نضحك على أنفسنا و يضحك علينا من يريد أن يختلق ذلك العلم المزعوم.
وبسبب هذا الكلام المنطقى نخلص إلى  أنه لا علم فى الدين ولا دين فى العلم فالدين ليس بعلم ولكنه رسالة سماوية لتقويم الإنسان.. غير متغير ولا متحول أما من يحاولون أن يحشروا الدين فى العلم أو العلم فى الدين فهم تجار تجارة فاسدة فمن يحاول خلط العلم بالدين هو جاهل أما من يخلط الدين فى العلم فهو دجال يحاول أن يضحك على الناس بما هو ليس بموجود .....فهل سنظل نسمع للجهلة والدجالين أم سنصرخ فى وجوههم كفاكم عبثا فلا دين فى العلم ولا علم فى الدين 

السبت، 23 مايو، 2015

ليست الولايات المتحدة وحدها هي العقبة/ نقولا ناصر

(الولايات المتحدة ليست هي وحدها العقبة، ف"المجتمع الدولي" ما زال حتى الآن قاصرا في رؤيته لحل عادل للقضية الفلسطينية أو عاجزا كجامعة الدول العربية أو لا يجد مقاومة فلسطينية جادة تضع الجامعة والمجتمع الدولي معا أمام مسؤولياتهم)

كان لافتا للنظر أن يقول الرئيس السابق للمؤتمر اليهودي الأميركي هنري سيجمان ما يحجم حتى الآن عن قوله "الشركاء" العرب في "عملية السلام" مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، ففي مقال له نشرته النيويورك تايمز الثلاثاء الماضي لم يترك سيجمان مجالا للشك في ان الولايات المتحدة التي كانت حتى الآن تحتكر رعاية هذه العملية كانت وما زالت هي العقبة الرئاسية أمام نجاحها، وأنها تتحمل المسؤولية عن فشل المجتمع الدولي ممثلا في مجلس أمن الأمم المتحدة في إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين.

فاستمرار "الالتزام الأميركي غير المشروط بأمن إسرائيل" مقرونا ب"استمرار إدارة (الرئيس باراك) أوباما في منع مجلس الأمن" الدولي من التوصل لاتفاق على حل الدولتين واستمرارها في الوقت ذاته في "تزويد إسرائيل بالمساعدات العسكرية التي تساعد في الإبقاء على احتلالها" هو وضع يجعل "اميركا تبدو في هذه الحالة كمن يتعاون مع حكومة (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو في الاستمرار في إخضاع الفلسطينيين" كما كتب سيجمان الذي يرأس حاليا "مشروع الولايات المتحدة/ الشرق الأوسط".

ولاحظ سيجمان أن الرئيس أوباما يعلم بان "حماس" دولة الاحتلال "لاستمرار محادثات السلام مع الفلسطينيين لم يخدم أي هدف غير توفير غطاء لاستمرار إسرائيل في توسيع المستوطنات اليهودية واستباق ظهور أي شيئ يشبه دولة فلسطينية في الضفة الغربية"، قبل أن يدعو الولايات المتحدة إلى دعم قرار من مجلس الأمن الدولي "باستئناف محادثات السلام خلال إطار زمني محدد"، وفي حال رفضت دولة الاحتلال أو فلسطين ذلك فإنه يدعوها إلى الانضمام لدول أخرى في مطالبة المجلس بحل "قضايا الوضع النهائي العالقة" وإلى دفع المجلس للعمل من أجل وضع "نهاية للاحتلال وتمهيد الطريق لقيام دولة فلسطينية".

ومن الواضح أن الولايات المتحدة لم يبدر منها حتى الآن ما يثبت أنها تفكر حتى في إزالة العقبة الأميركية التي تحول دون مجلس الأمن والقيام بدوره في ايجاد حل سلمي عادل للصراع في فلسطين وعليها، وبالرغم من وفرة التقارير الإعلامية التي تتحدث عن احتمال عدم معارضتها لمشاريع قرارات عربية وأوروبية مرتقبة في مجلس الأمن، فإن الإدارة الأميركية التي عارضت في السابق مثل هذه القرارات في المجلس وفي الجمعية العامة للأمم المتحدة لم يصدر عنها حتى الآن ما يؤكد هذا الاحتمال، لا بل إن واشنطن قد طلبت تأجيل مشروع قرار مماثل فرنسي – نيوزيلاندي إلى ما بعد انقضاء الموعد النهائي لإبرام اتفاق دولي على البرنامج النووي الإيراني في الثلاثين من حزيران/ يونيو المقبل.

غير أن كل الدلائل تشير إلى أن الولايات المتحدة ليست هي وحدها العقبة، ف"المجتمع الدولي" ما زال حتى الآن قاصرا في رؤيته لحل عادل للقضية الفلسطينية أو عاجزا كجامعة الدول العربية عن وضع رؤيته موضع التنفيذ أو لا يجد مقاومة فلسطينية جادة تضع الجامعة والمجتمع الدولي معا أمام مسؤولياتهم.

أثناء اجتماعه مع نتنياهو الأربعاء الماضي حذر بورج بريندى وزير خارجة النرويج، راعية "اتفاق اوسلو" سيئ الصيت، مضيفه من أن "الضغط الدولي" على دولة الاحتلال سوف يزداد بعد الثلاثين من الشهر المقبل، وحثه على تقديم مبادرة لاستئناف المحادثات قبل ذلك التاريخ.

وفي العشرين من هذا الشهر سارع نتنياهو الذي يرأس للمرة الرابعة حكومة حرب واستيطان وتوسع وتهويد الى التقاط دعوة بريندى ليجدد التزامه اللفظي ب"حل الدولتين" ليقول: "موقفي لم يتغير. أنا لا أؤيد حل الدولة الواحدة. إنني أؤيد رؤية دولتين لشعبين – دولة فلسطينية مجردة من السلاح تعترف بالدولة اليهودية" كما نقلت عنه "هآرتس"، ليعين نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية سيلفان شالوم المعروف بمعارضته القوية لإقامة أي دولة فلسطينية كبيرا للمفاوضين على مفاوضات لا وجود لها وإن استؤنفت فإنها مطلوبة لذاتها إسرائيليا ك"غطاء لاستمرار إسرائيل في توسيع المستوطنات اليهودية واستباق ظهور أي شيئ يشبه دولة فلسطينية في الضفة الغربية" كما كتب سيجمان.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اشترط تجميد الاستيطان، والدفاع عن دفعة جديدة من أسرى ما قبل اتفاق أوسلو، وبدء مفاوضات متواصلة لمدة عام تنتهي بجدول زمني لانسحاب قوات احتلال عام 1967 قبل نهاية عام 2017، وهذه شروط وصفها المحلل السياسي الفلسطيني هاني المصري بأنها "ليّنة حتى لواحد مثل نتنياهو"، قبل أن يستنتج بأن الأخير يمكن أن يعتبرها "طوق نجاة له ... من شانه وقف سياسة التدويل" التي لجأ اليها عباس، "وقطع الطريق على العزلة الدولية والعقوبات المحتملة" على دولة الاحتلال، و"إضعاف الدور المأمول لمحكمة الجنيات الدولية" بعد انضمام فلسطين إليها.

وتحذير بريندى هذا، ومشروع القرار الأممي الفرنسي – النيوزيلاندي، وزيارة مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فديريكا موغريني لفلسطين المحتلة الأربعاء والخميس الماضيين هي ثلاث مؤشرات حديثة لما وصفه بريندى ب"الضغط الدولي" على دولة الاحتلال لاستئناف المفاوضات، ف"المجتمع الدولي" الذي تراهن عليه رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية بديلا لمقاومة الاحتلال يتحرك كما يبدو في الظاهر، لكن التدقيق في تفاصيل هذا التحرك يؤكد أنها حركة لا بركة فيها.

لكن رئاسة المنظمة منذ يئست من الرعاية الأميركية لاستراتيجية المفاوضات التي تنتهجها فتوجهت قبل ثلاث سنوات إلى الأمم المتحدة بديلا لها تدرك أكثر من غيرها أن هذا "المجتمع الدولي" إنما يسعى للضغط على دولة الاحتلال من أجل استئناف المفاوضات ليس من أجل إنهاء احتلال عام 1967 بل من أجل ضمان أمن دولة الاحتلال، وهي تدرك كذلك أن لا تغيير جوهريا حتى الآن في الموقف الأميركي.

فعلى سبيل المثال، ما الذي يمنع النرويج من الاعتراف بدولة فلسطين كالسويد بعد أكثر من عشرين سنة من اختبارها لصدقية منظمة التحرير في السعي من أجل "السلام" استجابة لاتفاق "أوسلو" الذي رعته!

وتقول فديريكا موغريني، كمثال آخر، إن الاتحاد الأوروبي "جاهز ومستعد للعب دور رئيسي في إعادة إطلاق" المفاوضات، ولهذا الغرض أعلنت مؤخرا تعيين الايطالي فرناندو جنتيليني ممثلا خاصا للاتحاد في المنطقة وتعيين موفد دائم للاتحاد في القدس، وإن الاتحاد يسعى إلى إحياء دور (اللجنة) الرباعية" الدولية (الولايات والأمم المتحدة والاتحادان الأوروبي والروسي).

لكنها لا تريد تغيير ممثل الرباعية في المنطقة توني بلير لأن "مسؤوليته تركزت على دعم التنمية الاقتصادية للفلسطينيين"، بالرغم من فشله الذريع بعد ثماني سنوات من توليه مهام منصبه سياسيا واقتصاديا على حد سواء، ليتساءل المراقب لماذا لا تسعى موغريني جادة إلى التنسيق مع روسيا والأمم المتحدة في تبني مبادرة مشتركة في الأمم المتحدة لإنهاء احتلال عام 1967 والاعتراف بدولة فلسطين على اساس "حل الدولتين" الذي تكرر التزامها به كوسيلة لعزل المعارضة الأميركية لدور "المجتمع الدولي" في ايجاد حل عادل للصراع عبر المنظمة الأممية!

أما مشروع القرار الأممي الفرنسي – النيوزيلاندي، كمثال ثالث، فإنه خير دليل على أن رهان رئاسة المنظمة على "المجتمع الدولي" بديلا للمقاومة الوطنية للاحتلال هو رهان خاسر من دون أن تردفه مقاومة شاملة بكل الأشكال للاحتلال على الأرض.

لقد ذكرت "هآرتس" العبرية الأربعاء الماضي أن فرنسا قد استجابت للطلب الأميركي بتأجيل عرض مشروع قرارها على التصويت في مجلس الأمن الدولي إلى ما بعد الثلاثين من الشهر المقبل، لكن وزارة خارجيتها وزعت مسودته على دول الجامعة العربية واعضاء مجلس الأمن، وقد حصلت "لوفيغارو" الفرنسية على نص مشروع القرار فنشرته نهاية الأسبوع الماضي، وهذا النص يمثل فضيحة فلسطينية لاستمرار الرهان على هكذا مجتمع دولي.

لقد رشت فرنسا منظمة التحرير بوعد منها للاعتراف بدولة فلسطين من جانب واحد في حال لم يتوصل مفاوضو المنظمة مع دولة الاحتلال بعد ثمانية عشر شهرا إلى اتفاق على "سلام عادل ودائم وشامل"، لكن هذا الوعد بالكاد يغطي على التنازلات الفلسطينية التي ينص مشروع القرار الفرنسي عليها.

فتبني مشروع القرار لصيغة "دولتين لشعبين" هو دعوة لإلزام منظمة التحرير بالاعتراف ب"يهودية" دولة الاحتلال بصيغة غير مباشرة، وهو ما تكرر رئاسة المنظمة رفضها له، ليتحول بذلك المشروع الفرنسي عمليا إلى وسيلة ضغط على المفاوض الفلسطيني لا على دولة الاحتلال.

وينص مشروع القرار على "تبادل الأراضي" كمدخل لانتزاع موافقة المنظمة على الاستجابة ل"الاهتمامات الأمنية" لدولة الاحتلال التي تسعى إلى تقاسم الضفة الغربية بينها وبين المنظمة بضم المستعمرات الاستيطانية الكبرى ووادي الأردن إلى دولة الاحتلال، وكون معظم هذه المستعمرات يقع في شرقي القدس أو في محيطها المباشر يفسر الصيغة الغامضة في نص المشروع على أن تكون القدس هي "العاصمة لدولتين في المستقبل".

ويدعو المشروع الى احترام "سيادة الدولة الفلسطينية المجردة من السلاح"، ويدعو كذلك إلى "انسحاب على مراحل" لقوات الاحتلال "خلال مرحلة انتقالية يتفق الطرفان على طولها".

كما يدعو النص الفرنسي إلى "حل عادل ومتوازن وواقعي لمشكلة اللاجئين" الفلسطينيين على أساس "آلية التعويض".

ونص مشروع القرار الفرنسي ربما يفسر التقارير الإعلامية التي تتحدث احتمال عدم استخدام الولايات المتحدة لحقها في النقض "الفيتو" ضده في مجلس الأمن الدولي.

وسواء نقضت الولايات المتحدة مشروع القرار الفرنسي أم لم تنقضه، فإنه إصداره لن يحدث أي فارق على الأرض الفلسطينية المحتلة، فعشرات القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان وغيره من المنظمات الأممية التابعة لها كانت وما زالت مجرد حبر على ورق بانتظار "مجتمع دولي" ينفذها على الأرض، ووجود مثل هذا المجتمع ليس متوقعا في أي مستقبل منظور، أو بانتظار مقاومة فلسطينية وعربية وإسلامية تترجم إرادة المجتمع الدولي الذي أصدر تلك القرارات فعلا ملموسا على الأرض المحتلة.

لكن صمت منظمة التحرير عن التعليق سلبا أو ايجابا على نص مشروع القرار الفرنسي هو صمت مريب، ولا يسوغه ترحيل المنظمة لمسؤوليتها عن قبول مثل هذا المشروع إلى لجنة المتابعة في الجامعة العربية للتداول بشأنه كما أعلن كبير مفاوضيها صائب عريقات يوم الثلاثاء الماضي، فموافقة الجامعة العربية في وضعها البائس الراهن على المشروع أمر مفروغ منه، ما يدفع المراقب إلى التساؤل عما كان يعنيه الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة بقوله في الثامن عشر من هذا الشهر إن "المرحلة القادمة هي مرحلة مواجهة سياسية كبرى"!

* كاتب عربي من فلسطين
* nassernicola@ymail.com

الخميس، 21 مايو، 2015

القدس مخاطر جدية.. وجولات تصعيد قادمة/ راسم عبيدات

واضح انه في ظل حكومة اليمين "الإسرائيلي" المتطرف،فإن وضع المقدسيين العرب سيشهد المزيد من التدهور وتضيق الخناق عليهم،ومحاربتهم في تفاصيل حياتهم اليومية.وسن المزيد من القوانين والتشريعات العنصرية،وإتخاذ قرارات لها أبعاد خطيرة بعمليات التطهير العرقي والتهجير القسري للمقدسيين.

منذ بداية تشكل الحكومة "الإسرائيلية" الحالية، والحديث يجري عن أيام سوداء ومراحل عصبية تنتظر سكان العرب المقدسيين،حيث شهدنا حالة وخطوات من التصعيد غير المسبوق ضد القدس والمقدسيين،فكان هناك قرار للجنة البناء والتخطيط بإقامة (90) وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة جبل أبو غنيم(هارحومه) جنوب القدس،وقد استبقت الحكومة الإسرائيلية هذا القرار بقرارات لها مخاطر وأبعاد استراتيجية على الوجود والطابع العربي- الإسلامي للمدينة،فقد اتخذت حكومة الإحتلال في اجتماعها الثلاثاء الماضي في ما يسمى ب"متحف اسرائيل"  عدة قرارات تصب في تهويد المدينة وتعزيز السيطرة عليها ومنع إعادة تقسيمها،وبما يمنع أية إمكانية لحل سياسي يقوم على أساس الدولتين،وبأن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة،فقد تم نقل وزارة شؤون القدس  لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مباشرة،بعد أن تم فصلها عن يهود الشتات،وهذا يعني بأن نتنياهو سيكون مسؤولاً عن كافة القرارات والمشاريع المتعلقة بالإستيطان والتهويد،وكذلك تم المصادقة على عدد من القرارات التي من شأنها تعزيز "يهودية" المدينة" في إطار "توحيد المدينة"،ومن هذه القرارات تشكيل لجنة رسمية من اجل إحياء "اليوبيل الذهبي" لإحتلال المدينة في عام 2017،ذكرى مرور خمسين عاماً على احتلال القسم الشرقي من مدينة القدس،وعملية الإحياء تلك تشمل اقامة فعاليات ثقافية،رياضية،تعليمية،تراثية،فنية ..الخ،وأيضا من ضمن القرارات المتخذة خطة خماسية تمتد من 2016 – 2020 ،تهدف لتعزيز السيطرة "الإسرائيلية" على المدينة،يجري من خلالها  تحسين البنية التحتية وسد الثغرات في هذا الجانب ما بين القسمين الشرقي والغربي من المدينة، وكذلك زيادة  وتكثيف زيارة المستوطنين الى حائط البراق،وتنفيذ مشاريع في حائط البراق،واستمرار العمل بحفر الانفاق اسفل وحول المسجد الأقصى وتحسين بنية النقل العام وتوسيع جولات الطلاب والجنود التعليمية للقدس وحائط البراق،وتخصيص ابنية في القدس الشرقية للمؤسسات الثقافية والرياضية والفنية وغيرها.

هذه القرارات الحكومية لها ابعاد هامة واستراتيجية في احكام السيطرة على مدينة القدس،مدينة القدس التي يقول نتنياهو بالحرف الواحد مخاطباً زعيم البيت الصهيوني هرتصوغ" سنستمر في البناء في القدس،وستبقى عاصمة "دولتنا" الأبدية،ولا عودة الى قدس مقسمة تنصب فيها الأسلاك الشائكة،او يقف القناصة على أسوارها.

وفي هذا السياق ولتحقيق هذا الغرض اعلنت وزير الثقافة والرياضة "الإسرائيلية" المتطرفة "ميري ريغب" من البيت اليهودي عن نقل مقر الوزارة من تل ابيب الى القدس،ودعا اوروي ارئيل وزير الزراعة ونفتالي بينت وزير التعليم من نفس الحزب الى تمكين اليهود من الصلاة بحرية وإقامة صلواتهم التلمودية والتوراتية في المسجد الأقصى،وقالا بأن ذلك سيتحقق قريباً.

اسرائيل لا تكتفي بالخطط النظرية ولا بالشعارات ولا بالبيانات،هي تقوم بعمليات التنفيذ على الأرض لكي تغير من الوقائع والحقائق،وتحدث تغيراً جوهريا في البنية الديمغرافية في المدينة لصالح المستوطنين،وبما يحول العرب المقدسيين الى جزر متناثرة في محيط اسرائيلي واسع.حيث قامت بافتتاح مركزين جديدين للشرطة واحد في جسر "أم البنات" خلف المدرسة التنكيزية،وأقيم على آثار اسلامية من الفترتين المملوكية والعثمانية في إطار توسيع ما يسمى ببيت"شتراوس" التوراتي والذي لا يبعد سوى عشرات الأمتار عن الحائط الغربي للأقصى،والمركز الآخر في منطقة باب النبي داود على وقف ال الدجاني.وهذا ترافق مع تصعيد ميداني كبير،عمليات هدم للمنازل  والمحلات التجارية في  منطقة واد قدوم وسلوان وغيرها من البلدات المقدسية،ناهيك عن توزيع عشرات أوامر الهدم الإداري،وقيام بلدية الإحتلال بتصوير احياء كاملة كما حدث في عين اللوزة بسلوان.

وحكومة الإحتلال لم تكتفي بذلك بل عمدت الى تصفية الشهيد عمران ابودهيم أمس الأربعاء في مفترق جبل الزيتون بالطور،عندما قام بتجاوز احدى سيارة شرطة الإحتلال بسبب حالة الإزدحام هناك،ليطلق عليه جنود الإحتلال النار بدم بارد ويستشهد في مشهد أصبح مالوفا ودون أي حسيب او رقيب،حيث كل فلسطيني مقدسي يفقد السيطرة على مركبته او سيارته لخطأ بشري او خلل ميكانيكي في السيارة تطلق عليه النار بدون سابق انذار،والحجج والذرائع جاهزة حاول دهس مجموعة من الجنود او المستوطنين،أوامر بالقتل وأحياناً إشادة بالقتلة ولا محاسبة لهم.

العقوبات الجماعية بحق المقدسيين ستصاعد،والإحتلال يعلن عن ان محاكمات المقدسيين المتهمين بالتحريض على مواقع التواصل الإجتماعي ستتواصل وتتوسع،حيث حكم على البعض منهم بأحكام قاسية،في حين المحرضين من المستوطنين على قتل العرب وطردهم وترحيلهم،لم يتم مساءلتهم وليس محاكمتهم،وليس هذا فحسب فنحن نشهد تصاعد كبير في عمليات الإعتقال للقاصرين والأطفال المقدسيين،وتفرض عليهم احكام جائرة وظالمة،ومن يطلق سراحه منهم،يجري إبعاده عن مكان سكنه او يفرض عليهم حبس منزلي وغرامات باهظة لحين المحاكمة.

والأقصى نشهد ارتفاع كبير في وتائر اقتحامه،مع سماح  ما يسمى بمحكمة العدل الإسرائيلية للمتطرف الصهيوني "يهودا غليك" بالعودة لإقتحامات الأقصى من جديد،ونحن شاهدنا في مسيرة ما يسمى ب"توحيد القدس" قبل أيام كيف استباح الألآف  من زعران المستوطنين بحماية المئات من عناصر الجيش والشرطة الإسرائيلية والخيالة المدينة وأقصاها،ومارسوا شذوذهم وعربدتهم بالصراخ و"العواء" والإعتداء على المواطنين العرب،والغناء والرقص بحلقات استفزازية ماسة بمشاعر وكرامة العرب المقدسيين ،وترديد عبارات وشعارات"القدس لنا" و"الموت للعرب" ،إرحلوا أيها العرب القذرين وغيرها من العبارات والشعارات العنصرية.

نحن الان في القدس وفي ظل هذه الحكومة اليمينية المتطرفة،نقف أمام مخاطر جدية على عروبة وإسلامية المدينة،وعلى كل ما يمت لوجدنا فيها بصلة،حرب على كل شبر وزقة وزاوية وشارع،وجولات تصعيد قادمة تنذر بعواقب كبيرة للمقدسيين،الذين يقفون وحدهم في حرب المواجهة والتصدي لعدو يمتلك ويسخر كل الطاقات والإمكانيات من أجل إقتلاعهم ونفي وجودهم،ولكن كل ذلك يتحطم على صخرة صمود المقدسيين وتشبثهم بالبقاء والدفاع عن أرضهم ومقدساتهم ووجودهم.

وثمة من يقول ولكن يا راسم ويا كاتبنا ما العمل..؟؟ والعمل أن نعتمد ونعول على ذاتنا وطاقتنا وإمكانياتنا،فلا السلطة بوارد حساباتها القدس،والعرب والمسلمين كأمة دخلوا في سبات عميق وحروب تدمير ذاتي مذهبية وطائفية،والأمة تلفظ أنفاسها الأخيرة.

الثلاثاء، 19 مايو، 2015

قصيدة حَيِّدْ عن الجيشِي يا غبيشي: أصلُها ومن أين انبَثَقت/ حاتم جوعيه

        إنَّ قصَّة غبيشي التي انبثقت منها هذه القصيدة ُ الشَّعبيَّة ُ البدَّاويَّة ُ المشهورة ُ
مفادُهَا  أنّ شابًّا سشجاعا وسيمَ  الطلعةِ  جريئا  مقداما  يُدعى  "غبيشي " من شرقيِّ  الأردن أحبَّ  فتاة ً رائعة  الجمال  تُدعَى " حسناء "  وكان   ذلك  في  العقد  الرابع  من  القرن العشرين  ( فترة  الإنتداب البريطاني على شرقيّ ِ الأردن وفلسطين )  . وحسناءُ هذه  تنتسبُ لقبيلةٍ  قويَّةٍ وكبيرةٍ وعريقة في الأصالةِ  والمناعةِ والشِّرفِ ..  ولمَّا تقدّمَ غبيشي طالبًا يدَها من  أبيها  رفضَ أبوها  مُصاهرتهُ  لكون  غبيشي فردا  من قبيلةٍ  صغيرةٍ  وقليلة الشأن . ولم  يدع غبيشي  سبيلا أو  دربا إلاَّ  وسلكها  لنيل  مراده  ومبتغاه ... ولكن  دون  فائدةٍ ..   ولأنَّ  حبَّ  غبيشي وحسناء  كان  صادقا  وعميقا وعظيما وروحانيًّا مُنزَّهًا ومُجرَّدًا من النَّزعات والنزواتِ الماديَّة ولا  يبصرُ الفوارقَ الطبقيَّة  والجاهَ  فقد  قرَّرَا  وَعزما النيَّة َ أن  يتزوَّجَا  ويهربا من " الدِّيرة "   أو القبيلة .. وهذا ما حصلَ بالفعل  رغم  المخاطر والأهوال  المرتَّبة  والناتجة  من  ذلك التصرف . فهربا   بدورهما  بعيدا  إلى منطقةٍ وعرةٍ  منيعةٍ  واستقرَّا على قمَّةِ جبل  وهنالك  اتفقا على أن  يسهرَ  كلٌّ  منهما  على الإخر خلال الليل  وذلك  اتقاءً ووقاية ً من  خطر المباغتةِ من  قبل  قبيلة حسناء .. وبعد  هروب حسناء  وعشيقها  غبيشي  جُنَّ  جنون  والد  حسناء  وأقاربها  والعشيرة  بأجمعها   فاستنجدُوا  بالقائد  الإنجليزي  غلوب  باشا (  أبو حنيك ) قائد  قوَّات إمارة  شرق  الأردن  ( في عهد  الإنتداب.. فتعهَّدَ أبو حنيك  بإحضار رأس غبيشي  فاصطحبَ  كتيبة ً  من  الجدنود  والحناطير والمصفحات   ومدجَّجين   بالأسلحة  والرَّشَّاشات  وشرعوا  بالبحث عن  العاشقين  الفارّين  ( غبيشي وحسناء ) .
  وفي  إحدى الليالي، عندما  كان  غبيشي نائما  لاحظنت حسناء  التي كانت  تسهرُ  على زوجِها  وترقبُ المكانَ جلبة ً وضجيجَ عساكر وحناطير  فأيقظتهُ  وطلبت  منهُ      " كفَّ الشَّرّ "  و"التَّحييد " عن الجيش  قبل أن "يطلُّوا "  فأنشدت الكلمات  الشعريَّة الجميلة   الصَّادقة   وَردَّ  عليها   غبيشي   بكلمات  وتعابير   في   منتهى   الصِّدق والرَّوعةِ  والجمال..وكانت هذه القصيدة التي جاءت على  شكل  حوار  بين غبيشي  ومحبوبتهِ حسناء  بعنوان : "حَيِّدْ عن الجيشي يا غبيشي " والتي سرعان ما انتشرت وذاعَ صيتُها في كلِّ  مكان وأصبحَ الناسُ  يُرَدِّدُونها  ويغنُّونهَا في كلِّ  مناسبةٍ ، في الأفراح والأعراس بألحان مختلفةٍ ..وما زالت  تغنَّى  في أعراسنا وليالينا  وأفراحنا  إلى يومنا هذا .  
أمَّا  نصُّ القصيدة  كاملاً  حسب معظم  الروايات  فهو :                            
حسناء : ( " حيِّدْ عنِ  الجيشي  يا  غبيشي     قبل     الحناطير ِ    ما     يطلُّوا    
غبيشي : ( وَاحَيِّدْ  عن ِ  الجيشي   لويشي      ولْ     يِقحَم   غبيشي    يا    ذلُّو  
حسناء : " عين  دربَكْ  زين  شيل  شدّي       واقطع  درب الصِّين  واعَى  تهدِّي 
           تراهُنْ   جايينْ   فندي   وفندِي       معَاهُمْ        مارتينْ      وبرابيلُّو  
غبيشي:( ماخِذْ  متراسي  وقاعِدْ   حاضرْ       فرودي    حُرَّاسي      والخناجرْ 
           وبساحة ْ  برجاسي  مين  يخَاسِرْ      ومِنْ    عنِّة     رصاصي    يولُّو 
حسناء: " يا   ويلي  عليكْ   ويلي   حينَكْ       مالكْ      قبيلهْ     حتى      تعِينَكْ  
          وإن  صابكْ  إشي  وحياة  عينَكْ       لقُصِّ    الجديلهْ    وشعري    حِلُّو 
غبيشي: ( وِينِكْ  يا  حسنا   وقت  العَركِهْ      ودموم     سايلِهْ     مثل     البِركِهْ  
          وإن    قتلوني    إوعِكْ    تبكي        وغبيشي       ارحمنوا      حَسَنلُو 
حسناء: " نزلْ   العسكرْ   ووقف   القايِدْ        وبصوتو   الغدَّارْ    قتلَكْ     رايِدْ   
          يا الله   يا    ستَّارْ   كلّ    سايدْ       وغبيشي      المغوارْ     لا     يذلُّو 
عبيشي: ( قوطرُوا  صوبي   يبغوا  قتلي       مشيوا    دروب   إل   ما     بغتلي 
           سمعت    محبوبي    يزغرتلي        أعطيتهم     نوبِهْ     قلوب    خلُّو  
حسناء: " لوِ   إنَّكْ   جبان    ما   حَبِّيتَكْ         تقهَر      العدوانْ     يُعمُرْ   بيتَكْ 
          باكِرْ  في  البلدانْ  يفقعْ   صيتَكْ         تسمَع  العُربانْ   وتجلُّو  ( تجلُّو ) 
غبيشي :( لا  يهمني  الجيش  ولا  الدولِهْ        بيدي   إم   كركار   وإلهَا   صُولِهْ 
           وقت شبوب  النار  تبقي  تقولي        وغبيشي    الغوار     لا      تذلُّو  
          هَدَر   الماتورْ    وإجَا   العسكَرْ         إثننعشَرْ    طابُورْ    والاَّ     أكثرْ 
          والسيف المشهُورْ  وفردي المَنشرْ       وعددهُم      موفورْ    الله     يقلُّو 
         شوفي  رصاصاتي    ما    يخيبُو        بقلوب   عداتي    دوم     يصيبُو  
         وثلاث   ساعات  قبل   ما   يغيبُو        راحُوا     شتاتي    وما    يندلُّوا 
غبيشي:( " بُو حنيكْ" أعطيتُو  منِّي هديِّهْ         ثلاث    دعيتو      بحالِهْ    رثيِّهْ 
           وخرَّبتْ   بيتُو    بها    العطيِّهْ         وخلفي    رميتُو    بطنُو     يغلُّو 
           حُطّي    إيدِكْ    بيدِي    لنوَلّي        لوين       تريدي    ما       تندَلّي 
           والعيشِهْ    طريدِهْ    ولا   تذلّي        ولا     تقلُّو    سيدي    وتخضعلُو 
           سافرُوا  العشَّاق   بليل   الدَّاجي       يا عناق   وبوس  وضمّ  وغناجي  
           يا  الله   للمشتاق  تقضي  حاجِهْ        والحلو  ما  يِنذاقْ    تا تذوق  خِلُّو

                            (  بقلم : حاتم  جوعيه  -  المغار - الجليل  ) 

الاثنين، 18 مايو، 2015

وكالة عامة باسم الشعب/ كفاح محمود كريم

     منذ تسلط الأنظمة الشمولية في معظم دول الشرق الأوسط وخاصة تلك التي تمت صناعتها في أقبية وزارتي الخارجية البريطانية والفرنسية إثر انهيار إمبراطورية بني عثمان، وقيام ممالك ومشيخات وجمهوريات الدول العربية، والجميع منح نفسه وكالة عامة مطلقة من تلك الشعوب التي سادتها لعقود ثقيلة ثقافة وسلوكيات القطيع المستكين، تلك الوكالة التي منحت  شرعيتها كيانات وهيئات (نفذ ثم ناقش) إما بمجلس قيادة الثورة أو بصلاحيات ألقذافي الفضائية أو فرمانات الملوك والشيوخ ونزولا إلى فرمانات الأغوات وشيوخ عشائر اليوم الحائرة ( بين الحانة والمانة ) كما يقول العراقيون!؟

     لقد تحولت تلك الممارسات الشمولية إلى ثقافة وسلوك عام يمارسه معظم المسؤولين ابتداءً من رئيس الجمهورية وصولا إلى السلطة السابعة التي يصفها احد مخاتير القرى، والذي يصر على انه هو السلطة السابعة حسب تسلسله الإداري للسلطات التي تبدأ برئيس الجمهورية ثم رئيس الوزراء والوزير وبعده المحافظ ثم القائمقام ومدير الناحية والسابع مختار القرية الذي يؤكد على حقه في التحدث باسم الشعب أي باسم أهل القرية الذين عينوه مختارا، وهي ذات الصلاحية التي يمنحها لنفسه شيخ العشيرة حينما يتحدث ويصرح ويأمر وينهي باسم كل أفراد عشيرته نساءً ورجالاً، أطفالا وشيوخاً، الذين يحبونه والذين يكرهونه أو ينافسونه على كرسي المشيخة، وهكذا دواليك حتى زعماء الأحزاب والجمعيات ومنظمات المجتمع المدني التي تتكاثر بشكل رهيب، والوزراء والنواب الذين يتكاثرون أكثر من القطط الشباطية، وكل من هب ودب يتكلم باسم الشعب!؟

     والانكى من ذلك حينما يصدر رئيس محكمة أمرا قضائيا باسم الشعب، وهو يدرك إن هذا الكل مجروح على الأقل بذوي المحكوم عليه، فكيف له أن يدعي الحكم باسم الشعب، وكذا الحال بأولئك النكرات الذين أوصلتهم صناديق العشائر والغباء الاجتماعي والسياسي إلى كراسي البرلمان، وهم يتحدثون باسم الشعب كله؟
     حقيقة؛ هناك مهازل لا تعد ولا تحصى في بلد أراد زعماءه الانتقام من بعضهم ففتحوا الأبواب لعصابات الهمجية والجريمة لكي تؤدب مكون مخالف لهم وتكون خنجر خاصرة لقومية مختلفة عنهم، فانقلب السحر على الساحر، والغريب إن الجميع يتحدث نيابة عن الجميع دون تخويل أو وكالة، ابتداءً من فراش المدير وانتهاءً بفخامة نائب رئيس الجمهورية الذي يصر على أن الشعب العراقي سيقاتل أي عملية تسليح للمكونات خارج سلطته، وان برك الدماء تنتظر من ينتقد مؤسساته العسكرية!؟

     قلت الغريب وأنا آسف جدا لأنها في بلدي ليست غريبة إطلاقا، فهي الشائعة وغيرها الاستثناء، فالكل هنا مخول بالحديث والحكم وإبداء الرأي والقرار بدل الكل، لأننا فعلا في مجتمع العرض واحد والجيب واحد والرأي واحد والشعب واحد والحزب واحد والشيخ واحد والملك والرئيس والإمبراطور والرب واحد، وصلوات على الديمقراطية.
kmkinfo@gmail.com


كيف تكتب تعليقك